آخر الحلقات

الأكثر استماعا

#
الثلاثاء 03 نونبر 2015

للمرة الثانية منذ شهر فبراير الماضي، أجرى وفد برلماني فرنسي زيارة إلى دمشق. النواب الأربعة حظوا باستقبال دام ساعة ونصف الساعة من قبل الرئيس السوري بشار الاسد، وأكدوا في ختامه على ضرورة مد قنوات الحوار مع الأسد ووقف دعم فرنسا لما يوصف بالمعارضة المعتدلة. غير أن الزيارة التي أثارت الجدل الأكبر هي تلك التي أجراها يوم الخميس الماضي الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي إلى موسكو حيث استقبله في الكرملين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
خلال اللقاء، أشاد ساركوزي بدور روسيا في الملف السوري ودعا إلى ضم مقربين من الرئيس السوري ومن أبناء الأقلية العلوية إلى المفاوضات حول مستقبل سوريا. زيارتان وصفتهما باريس بالدبلوماسية "الموازية" التي تقوض الموقف الفرنسي في الملف السوري.

للمرة الثانية منذ شهر فبراير الماضي، أجرى وفد برلماني فرنسي زيارة إلى دمشق. النواب الأربعة حظوا باستقبال دام ساعة ونصف الساعة من قبل الرئيس السوري بشار الاسد، وأكدوا في ختامه على ضرورة مد قنوات الحوار مع الأسد ووقف دعم فرنسا لما يوصف بالمعارضة المعتدلة. غير أن الزيارة التي أثارت الجدل الأكبر هي تلك التي أجراها يوم الخميس الماضي الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي إلى موسكو حيث استقبله في الكرملين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
خلال اللقاء، أشاد ساركوزي بدور روسيا في الملف السوري ودعا إلى ضم مقربين من الرئيس السوري ومن أبناء الأقلية العلوية إلى المفاوضات حول مستقبل سوريا. زيارتان وصفتهما باريس بالدبلوماسية "الموازية" التي تقوض الموقف الفرنسي في الملف السوري.