آخر الحلقات

الأكثر استماعا

#
الثلاثاء 02 يونيو 2015

نزلت الشابة القادمة من المانيا إلى المرآب لإخراج سيارتها الحمراء .. كانت قد ارتدت سروالا قصيرا وقميصا في ظهره عينان زرقاوان هما كل ما يرى بسهولة من وجه حسناء.. كانت سيارتها مركونة بجوار باب المرحاض .. لم تكن بالمكان إنارة جيدة .. باب الغرفة المجاورة مغلق .. هو باب من خشب يبدو أن صاحب المنزل جاء به من الجوطية .. ضغت الشابة على زر المفتاح فومضت أضواء الإشارة .. فتحت الباب وووضعت حقيبتها اليدوية على الكرسي المجاور لكرسي القيادة.. ثم مشت بحذائها ذي الكعب العالي نحو باب المرآب فتحت الباب .. لم تكن الشمس قد غابت بعد .. وهي عائدة إلى السيارة؛ خيّل إليها أنها سمعت صوتا .. أنّة ربما ..