آخر الحلقات

الأكثر استماعا

#
خديجة الإتنين 12 نونبر 2018

كيفما كانت العلاقة فالابتزاز العاطفي يهدمها رأسا على عقب.. نتساءل من هم ضحايا الابتزاز ومالأدوات التي يحتاجون إليها للدفاع عن أنفسهم، وبأسلوب واضح ومباشر مالخطوات المحددة التي يمكن للضحييا اتخاذها؟ ما الفرق بين علاقات طبيعية تعتمد على الأخذ والعطاء، وبين العلاقات الموسومة بالابتزاز؟ وهل هناك طرق لمقاومة هذا الابتزاز؟ خديجة الفحيصي و الأستاذ مصطفى شكدالي