العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الحلقة : جولة العواصم

سنة النساء في أمريكا

سنة النساء في أمريكا

تقترب المرأة الأمريكية من إمكانية تحقيق نصر تاريخي على الساحة السياسية.. أكثر من 250 سيدة تنافس في انتخابات التجديد النفي للكونغرس، وهي أول مرة في التاريخ يصل عدد المترشحات لهذا الرقم.

سنة النساء.. هكذا وصف معهد السياسات والنساء الأمريكي السنة الجارية للتدليل على المشاركة النسائية الكبيرة في انتخابات الأسبوع المقبل.. المرأة الأمريكية تحطم في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس كل الأرقام التي سبق أن حققتها على مستوى عدد المرشحات.. فلأول مرة يتجاوز عدد النساء المترشحات في انتخابات التجديد النصفي مائتين وخمسين إمرأة.. رقم غير مسبوق تقول وسائل إعلام أمريكية إنه يعد انتصارا كبيرا للمرأة الأمريكية في معركتها الطويلة من أجل إنهاء هيمنة الرجل على الساحة السياسية.. لكن هذا الانتصار يحمل من الأبعادا المعنوية أكثر مما يحمله من مؤشرات النصر على أرض الواقع.. ففي للكونغرس الخامس عشر بعد المائة لا يزال التمثيل النسائي في المؤسسة التشريعية الامريكية قليلا جدا مقارنة مع ما حققته المرأة في دول العالم المتقدم.. بل أحيانا يعتبر ضعيفا جدا مقارنة مع التمثيل النسائي  في بعض الديمقراطيات المتواضعة للغاية.. لا تتجاوز نسبة النساء الأمريكيات حاليا داخل الكونغرس عشرين في المائة.. هذا الرقم يعتبر الأفضل على الإطلاق في التاريخ الامريكي... فهل بإمكان المرأة الامريكية أن تصنع التاريخ يوم الثلاثاء المقبل.. تفيد التوقعات بأن النساء سيرفعن نسبة تمثيلهن في الكونغرس، لكن تلك النسبة مهما ارتفعت عقب انتخابات السادس من نوفمبر فستبقى بعيدة جدا عن تحقيق المساواة بين الجنسين داخل الكونغرس.. مع ذلك فهناك بعض الانتصارات التي ضمنتها المرأة وأخرى من المحتمل أن تحققها في انتخابات الأسبوع المقبل.. حتى الآن تمكنت رشيدة طالب من أن تكون أول مسلمة وعربية أمريكية تصل الكونغرس، فيما استطاعت الهان عمر ان تكون اول الاجئة صومالية ومسلمة محجبة تحصل على مقعد في المؤسسة التشريعية.. من الانتصارات المُحتملة وصول اول سيدة أمريكية من السكان الأصليين الى قبة الكونغرس.. وفوز اول سيدة أمريكية من أصول أفريقية بمنصب حاكم ولاية.. فالرقم القياسي من النساء المترشحات للكونغرس،، يرافقه أيضا رقم قياسي من النساء المترشحات لمنصب حاكم..
تشكل النساء المنتميات للحزب الديموقراطي الأغلبية الساحقة من المترشحات .. فبينما واصل الحزب الجمهوري الاستمرار في نهجه القديم بإعطاء الالوية للمرشحين الرجال.. وضع الحزب الديمقراطي في هذه الانتخابات استراتيجية تعتمد على الدفع بالنساء  لكسر الهيمنة الرجالية..

إضافة تعليق

حلقات أخرى
حكم قضائي يجبر  ترامب على السماح لصحافي "سي أن ـ أن" بالعودة إلى عمله في البيت الأبيض
21/11/2018

حكم قضائي يجبر ترامب على السماح لصحافي "سي أن ـ أن" بالعودة إلى عمله في البيت الأبيض

انتصار لحرية الصحافة.. هكذا وصفت صحيفة واشنطن بوست حكما قضائيا صدر قبل أيام يجبر إدارة الرئيس دونالد ترامب على السماح لمراسل شبكة سي أن ـ أن بالعودة إلى عمله في البيت الأبيض.. الحكم أصدره قاض في واشنطن بعد دعوى رفعتها الشبكة الإخبارية على البيت الأبيض نتيجة مصادرته لبطاقة دخول الصحافي جيمس أكوستا في السابع من الشهر الجاري… قرار اتخذه البيت الأبيض بعد دخول الصحافي في جدال مع الرئيس أثناء مؤتمر صحافي ورفضه تسليم الميكرفون مالم ينه سؤالا تهرب منه ترامب… فتح هذا القرار فصلا جديدا من المواجهة التقليدية بين شبكة السي أن ـ أن والرئيس الأمريكي.. فقد قررت الشبكة متابعة البيت الأبيض قضائيا وتضامنت معها في ذلك مؤسسات إعلامية داعمة للرئيس بما فيها شبكة فوكس نيوز الإخبارية.. انتهت هذه الجولة بنصرين لشبكة سي أن ـ أن.. فقد انتصرت قضائيا على قرار البيت الأبيض، وانتصرت مرة أخرى حين تراجعت إدارة ترامب عن إعلانها بأنها ستصادر بطاقة مراسل الشبكة من جديد… بيان مكتوب بعثه البيت الأبيض إلى سي أن ـ أن أكد أن إدراة ترامب تراجعت عن نيتها بمنع جيمس آكوستا من العمل مجددا.. ليست هذه أول مرة وعلى الأرجح لن تكون آخر مرة يتعرض فيها الصحافيون للمضايقة أو التأثير على حريتهم في ممارسة عملهم المهني من قبل ترامب وأعضاء إدارته.. فمنذ وصوله إلى البيت الأبيض كثف ترامب هجماته على وسائل الإعلام.. يرى ترامب أن الصحافة عدوة الشعب وبأن ما تنشره مجرد أخبار كاذبة ما لم يكن متناسقا كليا مع ما يريده الرئيس.. تقول لجنة حماية الصحافيين إن استخدام ترامب المتكرر لعبارة الأخبار الزائفة كان له أثر سلبي واضح على حرية الصحافة.. اللجنة تؤكد أن هذا الوصف لم يقوض فقط مناخ حرية الصحافة، بل إنه شجع الأنظمة الاستبدادية في عدد من البلدان على زيادة رقابتها التي تمارسها على وسائل الإعلام… وسائل الإعلام الأمريكية حسب اللجنة التي يوجد مقرها في نيويورك تواجه منذ وصل ترامب للرئاسة تحديات متزايدة تهدد حريتها.. أدت هجمات ترامب على وسائل الإعلام إلى تراجع حرية الصحافة في بلاده أربعة مراكز خلال عامين.. منظمة مراسلون بلا حدود الفرنسية رصدت في تقريرها الأخيرين أن حرية الصحافة تتراجع بنقطتين في كل سنة من رئاسة ترامب.. المنظمة الفرنسية أشارت إلى أن من بين أسباب هذا التراجع المستمر لحرية الصحافة الأمريكية، ما قالت إنه انتشار للخطاب العنيف ضد وسائل الإعلام من قبل إدراة الرئيس.. من جهتها،، منظمة فريدم هاوس الأمريكية تدرج دونالد ترامب ضمن القادة الذين تعتبرهم خطرا على حرية الصحافة.