انظر أيضا

آخر المقالات

استقالة وزير المالية البريطاني في ضربة لحكومة جونسون
دولي

استقالة وزير المالية البريطاني في ضربة لحكومة جونسون

 استقال وزير المالية البريطاني ساجد جاويد الخميس قبل اسابيع قليلة من موعد عرض الموازنة السنوية في خطوة مفاجئة تأتي في إطار مساعي رئيس الوزراء بوريس جونسون لتغيير الحكومة بعد بريكست.

واستقال الوزير بعد أن حاول جونسون استخدام عملية اعادة تنظيم الحكومة ليتخلص من عدد من مساعدي جاويد، بحسب مصدر مقرب من الوزير المستقيل.
وفور استقالته عُيّن خلفا له نائبه ريشي سوناك (39 عاما) المصرفي السابق والمؤيد لبريكست والذي يعتبر مقربا من الحكومة.
وتراجع الجنيه الاسترليني لفترة وجيزة بعد نبأ استقالة جاويد، إلا أنه عاود الانتعاش بعد أن قال محللون ان الوزير الجديد يمكن أن يفتح الطريق لمزيد من الانفاق العام والنمو.
وعقب انتصاره الانتخابي في ديسمبر، وفى جونسون بوعده باخراج بلاده من الاتحاد الأوروبي في يناير، إلا أن مستقبل علاقات بلاده بالاتحاد لا تزال غير واضحة.
ورغم التقارير عن التوترات بينه وبين دومينيك كامنغز، كبير مساعدي جونسون، كان جاويد يعتبر في منأى من أي تغيير.
إلا أن الشائعات بدأت بالانتشار بعدما طال اجتماعه برئيس الوزراء أكثر من المتوقع.
وكان جونسون امتنع عن اجراء تغيير حكومي فور فوزه في انتخابات ديسمبر واختار الانتظار الى حين خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي.
وبعد سنوات من الاضطرابات السياسية التي تسبب بها بريكست، يريد جونسون التركيز هذا العام على قضايا داخلية بينها الاستثمار في قوة الشرطة والرعاية الصحية والبنى التحتية.
وعين جونسون وزير المساعدات السابق ألوك شارما وزيرا للطاقة مسؤولا عن قمة المناخ الأممية كوب26، التي ستعقد في مدينة غلاسكو الاسكتلندية في نوفمبر.
وأقيلت المسؤول السابقة كلير اونيل الشهر الماضي. وردت بهجوم قاس على قيادتها محذرة من أن التخطيط للقمة “خاطئ تماما”.