انظر أيضا

آخر المقالات

الليغا الاسبانية في عملية ترويجية جديدة للدوري الاسباني انطلاقا من الدار البيضاء
رياضة

الليغا الاسبانية في عملية ترويجية جديدة للدوري الاسباني انطلاقا من الدار البيضاء

 نظمت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم للمحترفين (لاليغا) نهاية الأسبوع الماضي حفلا ترفيهيا لفائدة ساكنة الدار البيضاء و زوارها لتقريبهم من الدوري الاسباني لكرة القدم ، مع برمجة أنشطة مختلفة إحتفالا بـ”الديربي الكبير لإشبيلية”،الذي جمع بين الغريمين ريال بتيس و نادي إشبيلية .
وتميز هذا الحدث الذي احتضنه المنتجع التجاري “موروكومول ” بحضور جماهيري غفير من عشاق كرة القدم الذي جاؤوا للاستمتاع بأجواء دريبي الاندلس الكبير حيث المواجهة بين الدوليين المغربيين زهير فضال المدافع الاوسط لريال بتيس و حارس المرمى ياسين بونو الذي لزم في هذه المباراة دكة الاحتياط في نادي اشبيلية .
و اتاح هذا الحدث الفرصة أمام عشاق كرة القدم للاتقاط صور تذكارية مع كأس لاليغا وإظهار مهاراتهم في كرة القدم من خلال أنواع عديدة من ألعاب الأسلوب الحر لكرة القدم ، علاوة على أنشطة متعددة مصممة لإشراك الأنصار من مختلف الأعمار.
و بدأ حفل الفرجة الجماعية على شاشة عملاقة على الساعة التاسعة ليلا في منطقة المشجعين وسط أجواء حماسية تتناسب مع أحد أكثر مباريات لاليغا إثارة، حيث استمتع المئات من عشاق كرة القدم بالمباراة الساخنة التي انتهت بانتصار نادي إشبيلية بصعوبة بنتيجة 2-1.
وصرح مندوب لاليغا في المغرب و الجزائر و تونس السيد إغناسيو غوميز غاليانا قائلا “كان هدفنا دائما إنشاء تجارب فريدة وعميقة ومبتكرة، والتي يمكننا مشاركتها مع أنصارنا عبر جميع أنحاء العالم” ، مبرزا أن الليغا تحرص على ترويج كرة القدم الإسبانية في جميع أرجاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بقصد تكوين أكبر مجتمع من الأنصار الأوفياء في كل بلد، وخصوصا في المغرب”.
و فضلا عن الحملات الترويجية المنظمة بالمغرب ، أطلقت لاليغا مشروعا فريدا من نوعه في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات يحمل اسم “LaLiga EDUCA”، حيث استفاد 300 طفل ينتمون لأحياء فقيرة من أدوات تساعدهم في مستقبلهم، مثل التربية على القِيم ودورات تدريبية في اللغة الإسبانية والرياضة.