انظر أيضا

آخر المقالات

تقديم كتاب "ناس الغيوان" يسرد فيه عمر السيد تاريخ "رولينغ ستونز إفريقيا"
فن وثقافة

تقديم كتاب "ناس الغيوان" يسرد فيه عمر السيد تاريخ "رولينغ ستونز إفريقيا"

 تم، مساء الثلاثاء برحاب المكتبة الصينية ‘النجوم’ بالرباط، تقديم كتاب ‘ناس الغيوان’ الذي يسرد فيه عمر السيد، أحد الأعضاء المؤسسين للمجموعة الغنائية الشهيرة، تاريخ الفرقة الملقبة بـ’رولينغ ستونز إفريقيا’.

وفي هذا المؤلف، الصادر عن منشورات ‘سينسو أونيكو دو سيروكو’، يستعيد عمر السيد ذكرى رفاقه في مجموعة ناس الغيوان طيلة 20 سنة شكلت فيها الفرقة الموسيقية النواة الصلبة لمجموعة دخلت التاريخ الغنائي العالمي عبر قلوب المغاربة، وذلك حسبما جاء في مقدمة المؤلف المعنونة بـ’كنا خمسة’ في إشارة إلى أعضاء الفرقة وهم بوجمعة أحكور الملقب بـ’بوجميع’ ولعربي باطما وعمر السيد وعلال يعلا وعبد الرحمن قيروش الملقب بـ’باكو’.

وفي تقديمه لهذا الكتاب، أشار المخرج الأمريكي مارتن سكورسيس إلى أن موسيقى المجموعة الأسطورية المغربية جعلته أمام ‘عالم شامل’، مضيفا أن ‘مجموعة ناس الغيوان كانت تمتلك رابطا مباشرا مع جمهورها بدا جليا خلال سهرات المجموعة في أوروبا، إلا أن هناك شيئا أكثر عمقا’.

وكتب المخرج الأمريكي، الذي اكتشف المجموعة من خلال فيلم ‘الحال’ للمخرج المغربي أحمد المعنوني، ‘مع مرور السنين، تعرفت وأحببت المغرب، كما انغمست في موسيقى السول لناس الغيوان’.

من جهته، أشار عمر السيد، في هذا الكتاب الواقع في 384 صفحة، إلى أن الأمر يتعلق بمبادرة تهدف إلى صون ذاكرة مجموعة أصيلة رأت النور بالحي المحمدي الشعبي بمدينة الدار البيضاء.

وحسب الفنان، يتعلق الأمر، أيضا، بتكريم لإحدى منسقات التحرير، لينا مارشيساني، التي ‘قررت، بعد أن اكتشفت وانبهرت بتجربة المجموعة رفقة صديقتها وزميلتها في العمل كارين جوسيف، الاتصال بعمر السيد بهدف تخليد ذاكرة خمسة فنانين شباب في بداية الستينيات بالحي المحمدي بالدار البيضاء’.

وأشار عمر السيد إلى أن هذا الكتاب يخلد، أيضا، لذكرى ابنته سهام، التي وافتها المنية في سن الثلاثين.

وتسلط قصة عمر السيد، المعززة بشهادات ونصوص موسيقية وعروض، الضوء على الجوانب التي ساهمت في البروز الأسطوري لهذه المجموعة والكلمات التي تغنت بها وتجاوزت الأجيال والحدود.

وهكذا، يوثق الكتاب لأربعين سنة من مسيرة المجموعة، بهدف فهم أعمق لهذه الظاهرة ‘الموسيقية والمجتمعية’، التي توراثها موسيقيو المغرب حاليا. ويضم هذا المؤلف المرجعي صورا غير مسبوقة تكريما للمجموعة وتأشيرا لها في موقع التاريخ العالمي للموسيقى الشعبية.

وجاء في مقدمة الكتاب أن ‘المسيرة الغيوانية تتواصل اليوم من قبل أخوي العربي، رشيد ثم حميد باطما، في مسعى منهما لإعادة إحياء المجموعة وإعطائها نفسا جديدا يجعل من الملحمة الغيوانية متواصلة إلى يومنا هذا’.