انظر أيضا

آخر المقالات

من هو نبيل القروي..رجل الأعمال المتأهل للدور الثاني من الإنتخابات الرئاسية التونسية؟
المغرب العربي

من هو نبيل القروي..رجل الأعمال المتأهل للدور الثاني من الإنتخابات الرئاسية التونسية؟

ولد نبيل القروي الذي حل ثانيا في الدور الأول من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها في تونس، والذي ترشح عن حزب “قلب تونس”، في 1 غشت 1963 ببنزرت (شمال) وهو من الفاعلين في مجال الإشهار والاعلام السمعي البصري.

   وتابع نبيل القروي دراسته الجامعية بمعهد التجارة بمرسيليا وتخصص في التجارة وتقنيات التسويق بالشركات متعددة الجنسيات، والتحق إثرها بالمجموعة العالمية “كنال بلوس” كمدير تجاري لمدة سنتين.

   وفي سنة 2002، أسس نبيل القروي صحبة شقيقه غازي القروي المجموعة الدولية للإعلام والإشهار “قروي أند قروي”، وافتتحا مكاتب تابعة لهذه الشركة بعدد من عواصم المغرب العربي.

   وفي 16 مارس 2007 أطلق القروي قناة “نسمة” عبر القمر الاصطناعي، وتولى إدارة مجموعة “نسمة” سنة 2009.

   وفي سنة 2013 أسس القروي جمعية “ناس الخير”، التي تغيرت تسميتها إلى جمعية “خليل تونس” سنة 2016 إثر وفاة ابنه خليل القروي، وتمثل نشاطها في مساعدة الفئات المعوزة وبث مادة اعلامية يومية متعلقة بهذه الأنشطة على قناة “نسمة”.

   ويعد نبيل القروي من مؤسسي حركة “نداء تونس” سنة 2012، قبل أن يستقيل منه سنة 2017، كما أسس في يونيو الماضي حزبه الجديد “قلب تونس” الذي ترشح باسمه في الانتخابات الرئاسية.

   وقد تم إيقاف القروي يوم 23 غشت الماضي، وذلك على خلفية قضية رفعتها ضده منظمة “أنا يقظ” بتهمة التهرب الجبائي وتبييض الأموال، مما خلف ردود فعل مختلفة لدى السياسيين والحقوقيين بين مؤيد ورافض للقرار.

   وتجدر الإشارة إلى أن استطلاعا لرأي الناخبين بعد الخروج من مراكز الاقتراع أنجزته مؤسسة “سيغما كونساي” كان قد كشف مساء الأحد، أن المرشح قيس سعيد، ورئيس حزب “قلب تونس” نبيل القروي، سيخوضان الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها.

   وتوقع ذات الاستطلاع حصول قيس سعيد على حوالي 19.5 في المائة من أصوات الناخبين، مقابل حصول نبيل القروي صاحب قناة “نسمة” التلفزيونية المتابع في قضية غسيل أموال على نسبة 15.5 في المائة.

   وقد بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، التي جرت أول أمس 45.02 في المائة داخل البلاد، وفق ما أفادت به الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، التي أشارت إلى أن هذه النسبة بلغت 19.7 في المائة بالنسبة للتونسيين المقيمين في الخارج.