انظر أيضا

آخر المقالات

الرئيس الألماني يطلب الصفح من البولنديين بعد 80 عاما على اندلاع الحرب العالمية الثانية
دولي

الرئيس الألماني يطلب الصفح من البولنديين بعد 80 عاما على اندلاع الحرب العالمية الثانية

طلب الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير الصفح من ضحايا العدوان الألماني في مراسم جرت في فيلون في الساعة نفسها التي سقطت فيها أولى القنابل في 1939، على هذه المدينة البولندية الصغيرة التي كانت أول ضحية للحرب العالمية الثانية.

وقال شتاينماير باللغة الألمانية بحضور نظيره البولندي اندريه دودا خصوصا “أنحني لضحايا هجوم فيلون”. وأضاف “أنحني للضحايا البولنديين للطغيان الألماني وأطلب الصفح”.

و أكد شتاينماير إن “الألمان هم الذين ارتكبوا جريمة ضد الإنسانية في ألمانيا، ومن يدعي أن الأمر انتهى وأن رعب القوميين الاشتراكيين الذي هيمن على أوروبا حدث هامشي في التاريخ الألماني يحكم على نفسه”.

ويبدو أن الرئيس الألماني يشير بذلك إلى اليمين القومي الألماني الذي رأى زعيمه الكسندر غولاند أن سنوات الرايخ الثالث لم تكن سوى “فضلات طيور” في ألفية ألمانية مجيدة.

وقال شتاينماير “لن ننسى أبدا. نريد أن نتذكر وسنتذكر”.

من جهته، دان الرئيس البولندي “العمل الهمجي” و”جريمة الحرب” التي دشنت الحرب العالمية الثانية في فيلون في الأول من سبتمبر 1939.

وعانت بولندا بشدة من أهوال الحرب العالمية الثانية وقتل عشرة ملايين من مواطنيها بينهم ثلاثة ملايين يهودي.

 وألمانيا اليوم حليفة لبولندا العضو في حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي، والشريكة الاقتصادية الأولى لها. لكن في نظر الحكومة القومية المحافظة في وارسو، ما زالت بعض المشاكل الموروثة من الماضي تحتاج إلى حل نهائي، أي تعويضات الحرب.

   وقال رئيس الوزراء البولندي ماتوش مورافيتسكي، الأحد “يجب أن نتحدث عن هذه الخسائر وأن نتذكرها وأن نطالب بالحقيقة والتعويض”.

 وتقرّ برلين بمسؤوليتها عن فظائع الحرب لكنها ترفض طلبات التعويضات الجديدة. وصرحت ناطقة باسم سلطات برلين أولريكه ديمر أن “موقف الحكومة الألمانية لم يتغير، قضية التعويضات الألمانية مغلقة قانونيا وسياسيا”.

   وتقول ألمانيا إن بولندا تخلت في 1953 عن المطالبة بتعويضات حرب من ألمانيا الشرقية. وتمت تسوية القضية نهائيا بمعاهدة “2+4” بين ألألمانيتين والدول الأربع المنتصرة في الحرب (الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي وبريطانيا وفرنسا).

   وفتح توقيع الاتفاق في سبتمبر 1990 الباب لإعادة توحيد ألمانيا.

   لكن المحافظين البولنديين يعترضون على اتفاق 1953 الذي أبرم في عهد الشيوعيين. وبما أنهم يخشون ربما نقاشا قانونيا معقدا، فهم يفضلون التركيز على “الواجب الأخلاقي” للألمان.