انظر أيضا

آخر المقالات

مدير مركز التفكير السنغالي: "فترة حكم العاهل المغربي، فتحت آفاق مملكة طموحة"
أخبار المغرب

مدير مركز التفكير السنغالي: "فترة حكم العاهل المغربي، فتحت آفاق مملكة طموحة"

قال باكاري سامبي ، الأستاذ بجامعة غاستون بيرغر بسان لويس ، مدير مركز التفكير الأفريقي “معهد تمبكتو-المركز الإفريقي لدراسات السلم”، إن العشرين عاما من حكم العاهل المغربي الملك محمد السادس فسحت مجالات التبادل وفتحت آفاق مملكة طموحة تضطلع على نحو كامل بدورها الإفريقي.

وأوضح في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، أنه بعد فترة ثنائية انتقائية ،”فسحت مدة حكم الملك محمد السادس مجالات للتبادل وفتحت آفاقا لمملكة طموحة تضطلع على نحو كامل بدورها الإفريقي ،فضلا عن كونها تمثل جسرا استراتيجيا بين القوى الناشئة وإفريقيا “.

ووفق الخبير السنغالي ، فإن خطاب العرش هو “حصيلة 20 سنة غنية بالابتكارات” ، ما يؤكد بعد جهود تثبيت المغرب في مجموع إفريقيا من خلال دبلوماسية نشطة في المجالات الاقتصادية والدبلوماسية ، أن هذا الخطاب هو “إشارة قوية للتماسك الاجتماعي وإدارة التحديات الجديدة للمملكة”.

وقال ، إن “السنوات العشرون من حكم العاهل المغربي كانت سنوات قيادة عظيمة للمملكة التي استعادت مكانتها الطبيعية داخل الأسرة الإفريقية بعد تعزيز إنجازاتها وتبادل تجاربها “.

وأكد في هذا السياق ،أنه من خلال التقارب رابح -رابح للاقتصاد والوعي بتحديات التنمية المشتركة مع نظرائه الأفارقة ، ساعد المغرب على التغلب على سوء التفاهم وأعطى ديناميكية جديدة للتعاون جنوب-جنوب.

وفيما يتعلق بمسألة الاندماج الإقليمي للمملكة ، أكد سامبي أن “اليد الممدودة للجزائر والالتزام بالانضمام للعملية السياسية برعاية الأمم المتحدة ينبعان من رغبة المغرب للمضي قدما وتحقيق السلم والاستقرار في إفريقيا “.