انظر أيضا

آخر المقالات

تتويج المغرب في معرض سيليكون فالي للاختراعات بالولايات المتحدة
دولي

تتويج المغرب في معرض سيليكون فالي للاختراعات بالولايات المتحدة

تمكن المغرب من الظفر بثلاث ميداليات فضية وست جوائز دولية، خلال معرض سيليكون فالي الدولي للاختراعات في الولايات المتحدة الأمريكية، المنظم بمركز المؤتمرات في سانتا كلارا من 24 إلى 26 يونيو المنصرم.

   واستطاع المغرب ، من خلال مشاركة المدرسة المغربية لعلوم المهندس في هذه التظاهرة الدولية الكبرى ، من انتزاع ، فضلا عن ثلاث ميداليات فضية، 6 جوائز هي، جائزة كوريا الكتريك بوير للتميز، وجائزة خاصة ممنوحة من طرف الجمعية الصينية للاختراعات .

   وذكرت المدرسة المغربية لعلوم المهندس في بلاغ لها، أن باقي الجوائز التي فاز بها المغرب ، تتمثل في الجائزة الخاصة لهيئة ( اختراع بكين على الإنترنت/ بوا )، والجائزة الخاصة لجمعية تايوان للاختراعات، وجائزة المخترع لجمعية تايوان للاختراعات، والجائزة الخاصة لجمعية المخترعين في تايلاند.

   وحسب المدرسة فقد تم تقديم ما يقرب من 600 اختراع جديد من قبل 400 عارض من 25 دولة مشاركة من بينهم المغرب، والذي نافس كبار المخترعين دوليا وتوج في أضخم فضاء للتكنولوجيا العالية والابتكار.

   وتمكنت المدرسة المغربية للعلوم الهندسية من انتزاع هذه الجوائز المرموقة على الرغم من جودة الاختراعات المقدمة ووجود دول العالم الرائدة في مجال الاختراع، وذلك بفضل ثلاث اختراعات متجلية في ” سمارت ترافيك ” و” مولتيفيو سكرين ” و” سمارت فاكتوري”. ويعتبر ابتكار ” سمارت ترافيك ” بمثابة نظام لا مركزي يستند إلى تحديد التردد الراديوي ومعالجة الصور، قادر على إدارة حركة المرور في المناطق الحضرية بطريقة مثالية وذكية. ويحدد هذا النظام موقع ، السيارات في حالة الطوارئ، ورجال الإطفاء ، وسيارات الإسعاف ، والشرطة …) ، كما يتحكم في إشارات المرور بشكل ديناميكي.

   أما ” سمارت فاكتوري”، فهو عبارة عن جهاز اتصالات متعدد الاستعمالات، يتيح الحصول على البيانات في شكل مخرجات تناظرية / الرقمية . وبشأن اختراع ” مولتيفيو سكرين ” فهو عبارة عن شاشة للعرض المتعدد تسمح للعديد من الأشخاص بمشاهدة برامج مختلفة على التلفزيون نفسه، حيث يمكن للجميع متابعة برنامج واحد عبر الشاشة بأكملها من دون استخدام النظارات الخاصة أو غيرها.

   تجدر الإشارة إلى أن المدرسة المغربية لعلوم المهندس فازت لحد الآن بـ 75 جائزة في مختلف المسابقات الوطنية والدولية الكبرى للاختبار والابتكار . وتمت دعوة المدرسة المغربية للعلوم الهندسية لأول مرة بعد أن تألقت بشكل لافت على المستوى الدولي بفوزها بالعديد من الجوائز والميداليات على الصعيد الدولي. ويعتبر هذا الحدث العالمي،المنظم تحت رعاية الاتحاد الدولي لجمعيات المخترعين بدعم من المنظمة العالمية للملكية الفكرية والقنصلية العامة لسان فرانسيسكو وجامعة سانتا كلارا وبتعاون مع مكتب الولايات المتحدة للبراءات والعلامات التجارية ، مجالا لعرض ابتكارات عمالقة التقنيات الجديدة والابتكار على المستوى والعالمي . ويستهدف معرض سيليكون فالي الدولي للاختراعات في الولايات المتحدة الأمريكية بالأساس المصنعين، ورجال الأعمال والوكلاء التجاريين والممولين الذين يمكنهم العثور على مئات المنتجات الجديدة الجاهزة للتسويق .