انظر أيضا

آخر المقالات

انتهاء اللقاء بين ترامب وكيم
دولي

انتهاء اللقاء بين ترامب وكيم

 اختتم الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الأحد محادثات استمرت لنحو ساعة في المنطقة المنزوعة السلاح الفاصلة بين الكوريتين.

   وبعد اللقاء، عاد كيم إلى كوريا الشمالية حيث رافقه الرئيس الأميركي ونظيره الكوري الجنوبي مون جاي-إن قبل أن يفترقوا.

   وقال ترامب للصحافيين “كان يومًا تاريخيًا للغاية وأسطوريًا”، مؤكداً أنه دعا كيم لزيارة واشنطن. وقال “بإمكانه القيام بذلك متى شاء. أعتقد أننا نريد المضي قدمًا باتجاه الخطوة التالية”.

وأكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأحد أن فريقين من الولايات المتحدة وكوريا الشمالية سيجريان لقاءات مرتبطة بالمفاوضات بشأن برنامج بيونغ يانغ النووي في غضون “أسبوعين أو ثلاثة”.

   وأفاد ترامب بعد لقاء تاريخي عقده مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في المنطقة المنزوعة السلاح الفاصلة بين الكوريتين، أن مفاوضين من الطرفين “سيطلقون عملية وسنرى ماذا سيحدث”.

وفي وقت سابق، دخل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أراضي كوريا الشمالية سيرا على الأقدام يوم الأحد في خطوات تاريخية إلى جانب الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وعبر ترامب الحدود الفاصلة بين الكوريتين في قرية بانمونجوم حيث تم توقيع الهدنة عام 1953.  ولم يدخل يوما أي رئيس أمريكي الأراضي الكورية الشمالية.

  وبرفقة رجل بيونغ يانغ القوي، قام الملياردير الأمريكي ببضع خطوات داخل الأراضي الكورية الشمالية، قبل أن يقف إلى جانب كيم للسماح للصحافيين بالتقاط الصور على الخط الفاصل.