انظر أيضا

آخر المقالات

اليوم العالمي للامتناع عن التدخين
صحة وجمال

اليوم العالمي للامتناع عن التدخين

في 31 من ماي من كل عام، تحتفل منظمة الصحة العالمية والشركاء العالميون باليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ.

وتتيح الحملة السنوية فرصة سانحة من أجل إذكاء الوعي بالتأثيرات الضارة والمميتة لتعاطي التبغ والتعرّض لدخان التبغ غير المباشر، والثَني عن تعاطي التبغ بأي شكل من الأشكال.

ومحور تركيز اليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ لعام 2019 هو “التبغ والصحة الرئوية.” وسوف تؤدي الحملة إلى إذكاء الوعي بالجوانب التالية:

الأهمية الرئيسية للرئتين في تمتُع الناس كافةً بالصحة والعافية

✔ التأثير السلبي للتبغ على الصحة الرئوية، من الإصابة بالسرطان إلى الأمراض التنفسية المزمنة

أهداف حملة اليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ لعام 2019

التدبير الأنجع لتحسين الصحة الرئوية هو الحدّ من تعاطي التبغ ومن التعرّض لدخان التبغ غير المباشر. لكنّ بعض البلدان تعاني من ضآلة المعرفة بين قطاعات عريضة من عامة الناس، ولا سيما بين المدخنين، بتداعيات تدخين التبغ والتعرّض لدخان التبغ غير المباشر على الصحة الرئوية. ورغم وجود بيِّنات قوية لأضرار التبغ على الصحة الرئوية، ما زال يجري التقليل من شأن إمكانية تسخير مكافحة التبغ لتحسين الصحة الرئوية.

وستؤدي حملة اليوم العالمي للامتناع عن تعاطي التبغ لعام 2019 إلى إذكاء الوعي بالجوانب التالية:

✔ الأخطار الناجمة عن تدخين التبغ والتعرّض لدخان التبغ غير المباشر؛

✔ إدراك مخاطر تدخين التبغ على الصحة الرئوية بصفة خاصة؛

✔ حجم معدلات الوفاة والإصابة بالمرض عالمياً نتيجة الأمراض الرئوية التي يتسبّب فيها التبغ، بما في ذلك الأمراض التنفسية المزمنة وسرطان الرئة؛;

✔ البيّنات الناشئة بشأن الصلة بين تدخين التبغ والوفيات بالسل؛;

✔ تداعيات التعرّض لدخان التبغ غير المباشر على الصحة الرئوية للسكان عبر الفئات العمرية؛

✔ أهمية الصحة الرئوية للتمتّع بالصحة والعافية بوجه عام؛

✔ الإجراءات والتدابير المجدية التي يمكن للفئات المستهدفة الرئيسية، بما فيها عامة الناس والحكومات، اتخاذها للحد من مخاطر التبغ على الصحة الرئوية.