انظر أيضا

آخر المقالات

انتحاريون يهاجمون مبنى وزارة الاتصالات وسط كابول
دولي

انتحاريون يهاجمون مبنى وزارة الاتصالات وسط كابول

شن انتحاريون ومسلحون هجوما استمر ساعات على مبنى وزارة الاتصالات وسط كابول السبت، بحسب ما أفاد مسؤولون، ما قوض أسابيع من الهدوء النسبي في العاصمة الأفغانية.

ونفت طالبان “اي علاقة لها” بالهجوم الذي أدى إلى احتجاز نحو 2000 شخص في المبنى المرتفع لساعات في بداية يوم العمل الأسبوعي في افغانستان.

ولم تعلن أي جهة أخرى مسؤوليتها عن الهجوم، إلا أن الفرع الأفغاني لتنظيم الدولة الإسلامية شن سابقا هجمات قاتلة في المدينة.

وكتب متحدث باسم وزارة الصحة على تويتر “نتيجة لتفجير/هجوم اليوم في مدينة كابول، استشهد شخصان وأصيب ستة أخرون بجروح”، مضيفا أن ثلاث نساء بين الجرحى.

إلا أن وزارة الداخلية ذكرت في بيان أن أربعة مدنيين وثلاثة جنود قتلوا، رغم أن تقارير غير مؤكدة على مواقع التواصل الاجتماعي اشارت إلى أن العدد النهائي للقتلى يمكن أن يكون أكبر.

وسمع مراسل وكالة فرانس برس صوت انفجار قوي قرابة الساعة 11,40 صباحا (07,10 ت غ) تلاه اطلاق متفرق للنار استمر ساعات.

وقال المسؤول الأمني في كابول أمان الدين شريعتي لوكالة فرانس برس إن “المعلومات لدينا هي أن أربعة مهاجمين تموضعوا قرب وزارة الاتصالات ويخوضون اشتباكات مع قوات الأمن الأفغانية”.

ولكن قرابة الساعة الخامسة مساء (12,30 ت غ)، أعلنت وزارة الداخلية انتهاء الهجوم.

وكتبت الوزارة بعد نحو ست ساعات من حصار المبنى: “الهجوم على مكتب البريد المركزي: انتهاء العمليات. قُتل جميع الانتحاريين وتم إنقاذ أكثر من 2000 موظف مدني”.