انظر أيضا

آخر المقالات

شاب مغربي يفوز بجائزة أفضل مبادرة شبابية لمخيم الشباب العربي في الأردن
منوعات

شاب مغربي يفوز بجائزة أفضل مبادرة شبابية لمخيم الشباب العربي في الأردن

فاز الشاب المغربي، حمزة أحادي، بجائزة أفضل مبادرة شبابية عربية لسنة 2019، وذلك في إطار فعاليات المخيم الشبابي العربي الأول الذي احتضنته مدينة العقبة (جنوب الأردن) في الفترة ما بين 23 و27 مارس الجاري.

وتسلم الشاب المغربي، الذي يمثل جمعية بسمة لمساندة مرضى القصور الكلوي بمدينة الريصاني، الجائزة، خلال الحفل الختامي للمخيم الذي شارك في فعالياته نحو 111 شابا وشابة من 14 دولة عربية.

وفاز أحادي بهذه الجائزة التي تنافس عليها 16 مشاركا عن مبادرة الجمعية ببناء مستشفى لمرضى القصور الكلوي بالمجان.

وإلى جانب المبادرة التي تقدم بها أحادي، شارك الشاب الإعلامي المغربي من الرحامنة خالد كَبِّ من جانبه في نفس المسابقة بمبادرة تحت عنوان “قيادة التغيير” وهي مبادرة تترافع عن دور الإعلام في إحداث تغيير مجتمعي إيجابي.

وركزت لجنة تحكيم المسابقة، التي كانت من بين أعضائها الفاعلة الجمعوية المغربية سعاد شعباني، على ضرورة إحداث المبادرة لتأثير في المجتمع ومتضمنة أيضا لإحدى الجوانب البيئية أو الإنسانية الخدمية أو الاقتصادية أو الصحية أو التعليمية.

وأكد أحادي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الفوز بهذه الجائزة جاء بناء على المجهودات التي تبذلها الجمعية في مساندة فئة من المجتمع التي تعاني من مرض القصور الكلوي، مشيرا إلى أهمية المبادرة الإنسانية التي قامت بها الجمعية في بنائها مستشفى مخصص لرعاية المصابين بهذا المرض.

ويهدف المخيم الشبابي العربي الأول، الذي نظمه مركز البادية الجنوبية للتدريب والتوعية والعمل التطوعي وجامعة العقبة للتكنولوجيا ومديرية شباب العقبة، إلى اكتشاف مهارات وإبداعات الشباب وتمكينهم من الارتقاء بالمجتمعات العربية للأفضل.

وأبرز مدير مديرية شباب العقبة، جمال العمراني، في تصريح مماثل، أهمية المخيم الذي يروم تشجيع الشباب على بناء قدراتهم والمساهمة في تنمية مجتمعاتهم وتنفيذ المبادرات الهادفة والنوعية.

ومن جانبها، أشارت مي الهندي رئيسة الوفود الشبابية العربية إلى أهمية المخيم في تعزيز العلاقات بين الشباب العربي، مشيدة بدور الأردن في هذا المجال وبالجهود التي يبذلها من أجل تطوير أفكار ومهارات الشباب لتصب في خدمة المجتمع العربي.