انظر أيضا

آخر المقالات

إدانة دولية لقرار ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان المحتلة
دولي

إدانة دولية لقرار ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان المحتلة

وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين اعلانا يعترف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية التي احتلتها اسرائيل عام 1967 وضمتها العام 1981، ليمنح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي كان يقف بجانبه نصرا دبلوماسيا جديدا قبل الانتخابات الاسرائيلية العامة.

وأفاض نتانياهو بالثناء على ترامب وهو يوقع إعلان الجولان في البيت الأبيض،  وقال مخاطبا ترامب “إن قرارك الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان تاريخي”.

وقال ترامب — الذي قام بخطوة أكبر في 2017 بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل – “لقد جرى التخطيط لهذا (الاعتراف بالجولان) الامر منذ فترة”. وأضاف “كان يجب أن يحدث ذلك قبل عقود عديدة”.

وحذرت روسيا من أن إعلان ترامب سيشعل “موجة جديدة” من التوترات في الشرق الأوسط، بينما دانت سوريا القرار واعتبرته “اعتداء صارخا على سيادة ووحدة أراضي” سوريا.

كما دان الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط الاثنين “بأشد العبارات” الاعتراف الأميركي بسيادة اسرائيل على الجولان معتبرا انه “باطل شكلا وموضوعا”.

ودان لبنان الاعتراف الاميركي، مشددا على أن الهضبة “ارض سورية عربية”، فيما قال وزير الخارجية التركي مولود جاوش اوغلو إن “توقيع ترامب هو فعليا هدية انتخابية لنتانياهو الذي يواجه صعوبة في الانتخابات

وقالت بريطانيا وفرنسا، حليفتا واشنطن، إنهما ستواصلان اعتبار مرتفعات الجولان “محتلة من قبل إسرائيل” فيما حذر خبراء من تبعات اعتراف واشنطن أحاديا بوضع نتج عن غزو عسكري.

ويعتبر اعلان ترامب هدية لنتانياهو قبل الانتخابات الإسرائيلية في 9 ابريل، التي يخوض فيها نتانياهو منافسة صعبة مع تحالف سياسي وسطي يقوده رئيس الأركان السابق بيني غانتس ووزير المالية السابق يئير لابيد.