انظر أيضا

آخر المقالات

وزير الطاقة القطري: لا ننوي الانسحاب من 'أوبك'
اقتصاد

وزير الطاقة القطري: لا ننوي الانسحاب من 'أوبك'

 أكد وزير الدولة لشؤون الطاقة القطري، سعد بن شريدة الكعبي، يوم الأحد، أن بلاده لا تنوي الانسحاب من منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك)، وان ‘سوق النفط الخام حول العالم يعيش حاليا مرحلة صعبة’ على مستوى الأسعار.

وأوضح الوزير القطري، في تصريح للصحافة على هامش أشغال الاجتماع الـ101 لمجلس وزراء منظمة (أوابك) الذي انطلقت اشغاله اليوم في الكويت، أن بلاده لن تنسحب من (أوابك) لسببين؛ أولهما أن المنظمة 'تعمل على التكاثف العربي في هذا القطاع ونحن ندعم أي تكاثف عربي ينفع الشعوب والدول العربية الأعضاء'، وثانيهما أن 'دولة المقر هي دولة الكويت وهي دولة مهمة بالنسبة لنا'.
ونقلت وسائل إعلام محلية عن الوزير إشارته الى أن 'سوق النفط الخام حول العالم يعيش حاليا مرحلة صعبة' على مستوى الأسعار، لافتا الى أنه تم في السنة الماضية 'الدفع بكميات كبيرة الى السوق، والآن هناك فائض، وهو يحتاج الى وقت كبير للتعامل معه'. واعتبر أن تلك 'الكميات الكبيرة التي تم ضخها في السوق لم يكن لها مبرر'.
وقال إن قطر ستبقي على إنتاجها من النفط عند مستوى 600 ألف برميل يوميا، موضحا أن بلاده 'منتج صغير للنفط وستحافظ على انتاج نفس الكميات السابقة'، في وقت سيتم فيه التركيز على تطوير الإنتاج في قطاع الغاز الطبيعي المسال.
ومن المنتظر أن يبدأ مطلع 2019 تنفيذ اتفاق جديد لخفض الإنتاج بنحو مليون و200 ألف برميل يوميا بين كبار المنتجين في (أوبك) ومنتجين مستقلين؛ تتصدرهم روسيا، وذلك رغبة في استعادة استقرار السوق وبث انتعاش في الأسعار.
وفي هذا الصدد، نقلت وسائل إعلام دولية عن وزير الطاقة الإماراتي ورئيس منظمة (أوبك)، سهيل المزروعي، قوله إن الدول المشاركة في اتفاق خفض الإنتاج قد تبحث خفضا أكبر إذا كانت السوق في حاجة الى ذلك، مضيفا أنه إذا كان الخفض المتفق عليه لا يكفي فإن (أوبك) والمنتجين المستقلين قد يعقدون اجتماعا استثنائيا لاتخاذ اللازم.
وأظهرت بيانات إحصائية ان أسعار النفط أنهت الأسبوع الماضي منخفضة عند أدنى مستوى لها منذ الربع الثالث من 2017. 
وكانت قطر أعلنت أوائل الشهر الجاري عن قرار انسحابها من منظمة الدول المصدرة للبترول 'أوبك' اعتبارا من يناير 2019، برغبة منها، وفق ما صرح الوزير المسؤول عن القطاع، في 'التركيز على قطاع الغاز باعتباره القطاع الأهم بالنسبة لها'.