انظر أيضا

آخر المقالات

نجوم الموسيقى يؤدون الأغنية الرسمية لروسيا 2018 “Live It Up”
روسيا 2018

نجوم الموسيقى يؤدون الأغنية الرسمية لروسيا 2018 “Live It Up”

بالإضافة إلى أشهر لاعبي كرة القدم، ستشهد ملاعب روسيا هذا الصيف حضور بعض من أكبر نجوم الموسيقي العالمية المعاصرة. ففي إطار التعاون المذهل بين FIFA وSony Music، سيقوم ويل سميث ونيكي جام وإيرا إستريفي بأداء “Live It Up”، الأغنية الرسمية لكأس العالم روسيا 2018 FIFA، وهي من إنتاج الديجي ومؤلف الأغاني ديبلو.

فقبل المباراة النهائية المقررة في 15 يوليو، سيُبدع نجوم الموسيقى أمام 80 ألف متفرج في ملعب لوزنيكي بالعاصمة موسكو خلال حفل فني سيشاهده نحو مليار شخص على شاشة التلفاز قُبيل دخول لاعبي الفريقين إلى أرض الملعب. وحتى ذلك الحين، سيكون لدى عشاق كرة القدم ما يكفي من الوقت لتعلم كلمات أغنية “Live It Up”، والتي سيتم نشرها عبر مختلف منصات البث يوم الجمعة، 25 ماي، علماً أن الفيديو الموسيقي الرسمي لكأس العالم FIFA سيكون متاحًا اعتبارًا من 7 يونيو.

وفي هذا الصدد، قال الممثل الحائز على جائزة غرامي العالمية وكاتب الأغاني والفنان ويل سميث، "إنه لشرف عظيم أن يُطلب مني أن أشارك في كأس العالم 2018 FIFA.

هذا الحدث العالمي يجمع الناس من مختلف أنحاء العالم ويوفر لهم منبراً للتعبير عن فرحتهم والابتهاج والاستمتاع بلحظات ساحرة"، مضيفاً أن "التعاون مع نيكي وديبلو وإيرا في هذه الأغنية هو مثال للانسجام والمتعة والمزيج بين الألوان الموسيقية. ففي نهاية المطاف، كل ما نريده هو أن نرى الناس يرقصون".

من جهته، أضاف ديبلو: "لم أقم أبداً بأداء أغنية على مستوى دولي كهذا، حيث تضافرت جهود العديد من النجوم لإضفاء لمسة قوية على هذا العمل". وفي السياق ذاته، علق نيكي جام، أحد أشهر الأسماء في عالم الموسيقى اللاتينية والفائز بجائزة لاتين غرامي:

"إن تسجيل الأغنية الرسمية لكأس العالم FIFA هو إنجاز تبقى دلالاته حاضرة مدى الحياة. ليس بإمكان العديد من الفنانين القول إنهم كانوا جزءاً من عمل كهذا. أنا فخور جداً وسعيد للغاية، إذ يمكنني أن أقول لأحفادي لقد حققت إنجازاً من هذا النوع".

ومن جهتها، قالت إيرا إسترافي: "أن أكون جزءًا من الأغنية الرسمية لكأس العالم 2018 FIFA فهذا يمثل تجربة رائعة ومثيرة حتى الآن. لقد كان من المذهل والممتع للغاية العمل جنباً إلى جنب مع فنانين موهوبين مثل ديبلو، ويل سميث ونيكي جام، الذين أكن لهم كل الإعجاب والتقدير. أنا أحب كرة القدم كثيراً أيضًا، حيث أتطلع بفارغ الصبر لانطلاق بطولة كأس العالم".

هذا ويعود تقليد الأغنية الرسمية لكأس العالم FIFA إلى نسخة 1966 في إنجلترا حيث اكتشف الجمهور نشيد “World Cup Willie”. ومنذ ذلك الحين، أصبح برنامج الموسيقى الرسمي والتميمة الرسمية من أهم العناصر في الحدث العالمي، مما يوفر فرصة ممتازة لاستمتاع عشاق كرة القدم بأجواء فريدة خلال أكبر حدث رياضي فردي في العالم.

وفي هذا الصدد، قال فيليب لو فلوك، رئيس الشؤون التجارية في FIFA، "إن FIFA وSony Music يزخران بعلاقة تعاون ناجحة في برنامج الموسيقى الرسمي منذ سنوات"، مضيفاً أن التآزر بين كرة القدم والموسيقى أمر مثير للإعجاب، إذ أنهما يثيران مشاعر المشجعين في جميع أنحاء العالم"، مؤكداً في الوقت ذاته أن "هذه الأغنية – من أداء مجموعة من الطراز العالمي تناسب حجم أعظم حدث على وجه الأرض – تجسد مشاعر الإثارة والاحتفال والوحدة التي ستعم بين الناس في جميع أنحاء العالم خلال كأس العالم 2018 FIFA.

من جهته، أضاف أفو فيردي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة Sony Music Latin Iberia: "تزخر شركة Sony Music بعلاقة طويلة الأمد مع FIFA. فعند مناقشة الموسيقى الرسمية لكأس العالم 2018 FIFA، كان الهدف الذي اتفقت عليه المنظمتان هو الخروج بأغنية عظيمة من أداء مجموعة من النجوم. نحن متحمسون للغاية لأن ويل سميث ونيكي جام وديبلو وإيرا إسترافي هم جزء من الأغنية ويعملون جنبًا إلى جنب مع FIFA ومع فنانينا في إعداد أغنية أكبر حدث في العالم".

يُذكر أن الأغنيات الرسمية في النسخ الأخيرة من كأس العالم FIFA شملت "Un'estate italiana" من أداء إيدواردو بيناتو وجيانا نانيني عام 1990، و"Gloryland" من أداء داريل هال وساوندس أوف بلاكنيس في 1994، و"La Copa de la Vida" من أداء ريكي مارتن خلال نهائيات 1998. وفي نسخة 2002، كانت الأغنية الرسمية "Boom" من أداء أناستاسيا، بينما كان النشيد الرسمي من إبداع فانجيليس حيث شمل عناصر صوتية كورية ويابانية أصيلة.

وفي عام 2006، حققت أغنية “The Time of Our Lives” نجاحاً باهراً، حيث كانت من أداء إل ديفو. وفي جنوب أفريقيا 2010، أدت شاكيرا الأغنية الرسمية لكأس العالم FIFA تحمل عنوان واكا واكا (This Time for Africa)"، بينما رقص عشاق الساحرة المستديرة على إيقاع “(We Are One Ole Ola)”، الأغنية الرسمية لكأس العالم 2014 FIFA في البرازيل.