انظر أيضا

آخر المقالات

مونديال 2018: تساؤلات تحيط بوضع أبطال العالم
روسيا 2018

مونديال 2018: تساؤلات تحيط بوضع أبطال العالم

تبدأ ألمانيا الأحد حملة الدفاع عن لقبها في مونديال روسيا 2018 عندما تتواجه مع المكسيك في ظروف غير مثالية، بعدما اكتفت بفوز واحد في ست مباريات تحضيرية منذ إنهائها التصفيات بعلامة كاملة (10 انتصارات).

في ما يأتي خمسة أسئلة يواجهها "المانشافت" الباحث عن ان يصبح أول منتخب يحتفظ باللقب العالمي منذ 56 عاما (البرازيل في نسخة 1962).

حل مسعود أوزيل وايلكاي غوندوغان على الأراضي الروسية في ظروف صعبة بسبب الانتقادات الموجهة اليهما على خلفية صورتهما المثيرة للجدل مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الشهر الماضي.

وأقر المدرب يواكيم لوف بأن صافرات الاستهجان التي أطلقتها الجماهير الالمانية على غوندوغان في ليفركوزن خلال مباراة ودية امام السعودية "قد تطلق مجددا في المباريات المقبلة".

والتقى غوندوغان وأوزيل، وكلاهما من أصل تركي، مع أردوغان في لندن في أيار/مايو الماضي والتقطا معه صورة وسلماه قميصين موقعين، كتب الأول عليه "إلى رئيسي". وفي حين أكد غوندوغان ان الاجتماع مع أردوغان لم تكن له أي دوافع سياسية، رفض أوزيل التعليق. وبعدما تم توبيخهما من قبل الاتحاد الالماني، تم انتقادهما من قبل بعض الشخصيات السياسية الألمانية من اليمين المتطرف والخضر على وجه الخصوص.

وكان لاعب الوسط الدولي السابق شتيفان ايفنبرغ أحدث المنتقدين للنجمين حيث طالبا بطردهما من المنتخب بسبب هذه الفضيحة، لاسيما في ظل التوتر في العلاقات بين تركيا وألمانيا.

وبالنسبة لرئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم راينهارد غرينديل، الموجود في فاتوتينكي حيث يعسكر الالمان، فإن صافرات الاستهجان ضد اللاعبين الدوليين تتخطى كرة القدم وتعكس التوترات في المجتمع الألماني.

وقال: "هناك شيء أكثر عمقا، يتجاوز هذين اللاعبين"، مضيفا "ثمة مشاكل في هذا البلد تتجاوز كرة القدم بكثير (…) الناس يرون المشاكل ويتوقعون الوضوح، لا سيما فيما يتعلق بالولاء لقيم بلدنا. نحن نواجه مشكلة مجتمعية، تمس اتحادنا، لأننا مرآة لهذا المجتمع".

رغم غيابه عن الملاعب منذ خضوعه لعملية جراحية في أيلول/سبتمبر الماضي وابتعاده قبلها لأشهر أيضا بسبب الاصابة وخوضه أربع مباريات فقط منذ نيسان/أبريل 2017، قرر لوف الرهان على الحارس والقائد مانويل نوير وضمه الى تشكيلة النهائيات.

لعب نوير دورا حاسما خلال حملة بلاده قبل أربعة أعوام في البرازيل بتلقيه أربعة أهداف فقط في سبع مباريات، لكن حارس بايرن ميونيخ تلقى هدفين في مباراة واحدة قبل أسبوعين حين خسر الألمان أمام جيرانهم النمسويين 1-2 في أول مشاركة له بعد غياب طويل.

لكنه نجح في المباراة التحضيرية الأخيرة التي فازت بها المانيا بصعوبة على السعودية 2-1، في انهاء الشوط الأول بشباك نظيفة قبل استبداله في الشوط الثاني.

أعرب زميله المهاجم ماريو غوميز عن إعجابه بقدرته على استعادة لياقته البدنية، قائلا "من المذهل رؤية لياقته وطريقة تحركه بهذه القوة بعد غياب لثمانية أشهر"

عندما توجت المانيا قبل أربعة أعوام بلقبها العالمي الرابع، كان في صفوفها القائد فيليب لام، مايسترو الوسط باستيان شفاينشتايغر، المدافع بير ميرتيساكر وأفضل هداف في تاريخ كأس العالم ميروسلاف كلوسه.

جميعهم اعتزلوا اللعب في الأعوام الأربعة التي مضت (باستثناء شفاينشتايغر الذي يلعب حاليا في الدوري الاميركي لكنه اعتزل دوليا)، ما يجعل من ماتس هوميلس وتوماس مولر وجيروم بواتنغ وطوني كروس وسامي خضيرة عناصر الخبرة في المنتخب.

وسيكون على هذا الخماسي الإفادة من خبرته لقيادة بلاده الى بر الأمان، لاسيما في المباراة الافتتاحية التي تحدد الوتيرة لما تبقى من البطولة.

انتقد كروس المنتخب عندما خسر في اذار/مارس على أرضه ضد البرازيل (صفر-1)، لكن سيكون في إمكان نجم ريال مدريد الإسباني أن يتولى زمام القيادة الميدانية عندما يكون فريقه بأمس الحاجة الى ذلك؟

غادر تيمو فيرنر روسيا الصيف الماضي وبحوزته الحذاء الذهبي بعدما قاد منتخبا ألمانيا شابا للفوز بكأس القارات بتسجيله ثلاثة أهداف مع تمريرتين حاسمتين.

لكن كأس العالم هي مسرح ضخم يفرض ضغوطا هائلة على لاعب لم يتجاوز الثانية والعشرين من عمره ويتوقع منه سد فراغ خلفه لاعب بحجم كلوسه، أفضل هداف في تاريخ كأس العالم بـ16 هدفا.

لكن في ظل وجود لاعبين مثل مولر وماركو رويس لمؤازرته هجوميا وخلق المساحات له، قد يكون فيرنر أحد أبرز نجوم المونديال الروسي بحسب أمنيات مدربه لوف الذي شدد على انه "مهم جدا لأسلوب لعبنا بسبب سرعته، قوته والطريقة التي يركض بها".

نادرا ما تواجد ثنائي قلب دفاع بايرن ميونيخ، هوميلس وبواتنغ، معا في المباريات التي خاضها المنتخب الوطني هذا العام لكن لوف يحتاج الى بطلي العالم ليكونا في أفضل مستوى لهما خلال نهائيات روسيا.

وغالبا ما أشرك لوف خط دفاع "اختباري" في المباريات الودية التي خاضها تحضيرا لمونديال روسيا، لكن مع بدء الجد وحملة الدفاع عن اللقب، سيلجأ اليهما معا لتشكيل خط الحماية الأخير أمام الحارس العائد نوير.

وبدا هوميلس في قمة عطائه خلال التمارين هذا الأسبوع، فيما بدا بواتنغ متأثرا باصابة عضلية كادت تهدد مشاركته في النهائيات، ما قد يفتح المجال أمام زميله في بايرن نيكلاس شوله ليكون في التشكيلة الأساسية.