انظر أيضا

آخر المقالات

من هو منفذ هجوم ستراسبورغ بفرنسا؟
دولي

من هو منفذ هجوم ستراسبورغ بفرنسا؟

أكد مسؤولون فرنسيون صباح الأربعاء 12 دجنبر، أن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب 13 بجروح عندما أطلق مسلح النار على المارة في سوق لعيد الميلاد في ستراسبورغ (شمال شرق فرنسا)، بعدما تراجعت السلطات عن حصيلة سابقة.


وتجري قوات أمنية فرنسية صباح الأربعاء عملية بحث واسعة عن منفذ إطلاق النار الذي أودى بحياة ثلاثة أشخاص على الأقل مساء الثلاثاء بينما أعلنت الحكومة الفرنسية رفع مستوى التأهب الأمني في البلاد.

 

وقال وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير ليل الثلاثاء الأربعاء في منطقة با-ران في ستراسبورغ حيث أوفده الرئيس إيمانويل ماكرون إن 350 شخصا بينهم مئة من افراد الشرطة القضائية وعسكريون ومروحيتان يقومون بالبحث عن المهاجم.
وأضاف 'اعتبارا من الساعة 19,50 (18,50 ت غ) قام رجل ببث الرعب في المدينة في ثلاث نقاط'، موضحا أنه 'قتل ثلاثة أشخاص وجرح 12 آخرين بينهم ستة' إصاباتهم خطيرة.
أما شرطة با-ران، فنشرت حصيلة مؤقتة تشير إلى أن الهجوم أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة خمسة بجروح خطيرة وستة بجروح طفيفة.
وقال كاستانير إنه 'بين الساعة 20,00 و21,00' تبادل المهاجم إطلاق النار مرتين مع قوات الأمن قبل أن يلوذ بالفرار.
وقال كاستانير إن المهاجم 'كان معروفا بوقائع في قضايا للحق العام صدرت أحكام عليه بسببها في فرنسا وألمانيا وأمضى عقوباته'.
وذكر مصدر قريب من الملف أن المشتبه به هو رجل في التاسعة والعشرين من العمر معروف من قبل الأجهزة الأمنية وكان يفترض أن يعتقله الدرك صباح الثلاثاء في إطار تحقيق لقضية للحق العام.
وتابع كاستانير 'سيكون هناك أيضا تعبئة إضافية أقوى لعملية +سانتينيل+ على كل الأراضي الفرنسية'.
من جهته، عبر الرئيس ماكرون مساء الثلاثاء في تغريدة على تويتر عن 'تضامن كل الأمة'، بعدما ترأس اجتماع أزمة وزاريا بحضور رئيس الحكومة ادوار فيليب.
وكان السوق التقليدي لعيد الميلاد في المدينة هدفا لخطة اعتداء في ديسمبر 2000. وتتولى حمايته باستمرار قوة أمنية كبيرة. وتم نشر حوالي 260 شرطيا في هذا الإطار.
وكان التونسي أنيس العامري (23 عاما ) اقتحم في 19 ديسمبر 2016 بشاحنته سوقا بمناسبة عيد الميلاد في برلين، في اعتداء أعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عنه وأوقع 12 قتيلا دهسا .
وتضم ستراسبورغ مقر البرلمان الأوروبي الذي يعقد دورته حاليا وتم تطويقه بالكامل مؤقتا عند الإعلان عن إطلاق النار، كما ذكرت مراسلة فرانس برس في المكان. وبقي نواب أوروبيون وموظفون وصحافيون داخل المبنى لساعات قبل أن يبدأ إجلاؤهم عند الساعة الثالثة (02,00 ت غ).