انظر أيضا

آخر المقالات

ليبيا..اتفاق على هدنة جديدة بعد أسبوع من الاشتباكات خلفت 16 قتيلا
رياضة

ليبيا..اتفاق على هدنة جديدة بعد أسبوع من الاشتباكات خلفت 16 قتيلا

اتفقت الأطراف المتحاربة جنوب طرابلس منذ نحو أسبوع على هدنة جديدة لوضع حد لاشتباكات دامية خلفت 16 قتيلا و71 جريحا وفق ما أفادت به وسائل إعلام ليبية.


وكان جنوب العاصمة الليبية منذ الأربعاء الماضي مسرحا لمعارك بين "قوة حماية طرابلس" الموالية لحكومة الوفاق الوطني الليبية، و "اللواء السابع" من ترهونة (غرب).

وأفادت وسائل الإعلام الليبية اليوم الثلاثاء بأنه تم التوصل إلى اتفاق لوقف الاشتباكات وتمديد وقف اطلاق النار بين طرفي النزاع جنوب العاصمة، وذلك برعاية من المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة.

وأضافت أن الطرفين اتفقا خلال اجتماع بالعاصمة طرابلس على استمرار وقف إطلاق النار، وسحب كل طرف لقواته إلى حدوده الإدارية ولمسافة 15 كيلومترا، وتسليم الأسلحة الثقيلة للثكنات العسكرية.

كما اتفق الطرفان على تبادل الأسرى، وعودة المهجرين، مع التأكيد على ضبط النفس وعدم تأجيج العداء والكراهية في وسائل الإعلام ومواقع التواصل.

ورحب رئيس البعثة الأممية للدعم في ليبيا، غسان سلامة، بجهود مشايخ وأعيان قبائل ورفلة لإعادة السلم بعد الاشتباكات العنيفة التي شهدها جنوب طرابلس خلال الأيام الماضية.

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على موقع تويتر أن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة اتصل بـ"حكماء" و"أعيان" بني وليد وشكرهم "على الجهود الجبارة التي بذلوها لإعادة الوئام والسلم بعد الاشتباكات الدامية في جنوب العاصمة".

وأشارت إدارة شؤون الجرحى في طرابلس إلى أن عدد المفقودين على إثر الاشتباكات بلغ 3 أشخاص، بينما تجاوز عدد الأسر التي جرى إجلاؤها أكثر من 200 أسرة، مضيفة أنه تم تقديم الإغاثة لـ 350 عائلة عالقة في مناطق الاشتباكات.

يذكر أن اشتباكات جنوب طرابلس جاءت بعد هدنة استمرت حوالي أربعة أشهر بعد المعارك التي كانت قد اندلعت في نهاية غشت الماضي واستمرت عدة أيام بين قوات موالية لحكومة الوفاق وقوات اللواء السابع، وخلفت أزيد من 120 قتيلا وأكثر من 500 جريح.