انظر أيضا

آخر المقالات

فيدرر وديوكوفيتش : اعتزال موراي المحتمل يشكل صدمة
رياضة

فيدرر وديوكوفيتش : اعتزال موراي المحتمل يشكل صدمة

علق السويسري روجيه فيدرر والصربي نوفاك ديوكوفيتش الأحد بمزيج من التعبير عن الحزن والشعور بالألم، على إعلان البريطاني أندي موراي المصنف أول عالميا سابقا اعتزاله في 2019 بسبب آثار العملية الجراحية التي خضع لها قبل نحو عام لمعالجة إصابة في الورك، معتبرين أن هذا الاعتزال المحتمل يشكل صدمة.

وعشية انطلاق منافسات بطولة أستراليا المفتوحة، أولى بطولات الغراند سلام الأربعة في كرة المضرب، وجه اللاعبان تحية الى البريطاني الذي أعلن الجمعة والدموع تغالبه، أنه سيضطر للتوقف عن اللعب هذه السنة.

وقال فيدرر المصنف ثالثا عالميا وحامل الرقم القياسي في عدد ألقاب البطولات الكبرى (20) في تصريح للصحافة في ملبورن "شعرت بخيبة أمل وحزن لمعرفة أننا سنخسره في مرحلة معينة" خلال الأشهر المقبلة.

وأضاف "سنخسر الجميع في مرحلة ما، لكن ما يختلف في حالة موراي هو معرفة أن هذا الأمر بات محسوما"، لاسيما وأن ذلك يعني قرب نهاية مرحلة "الأربعة الكبار" في اللعبة، أي فيدرر نفسه وديوكوفيتش المصنف أول عالميا حاليا، إضافة الى الإسباني الثاني عالميا رافايل نادال.

وتابع السويسري البالغ من العمر 37 عاما "بالطبع شكل الأمر صدمة قوية بالنسبة إلينا لأننا نعرف أندي جيدا (…) هو شاب جيد، دخل قاعة المشاهير، أسطورة. فاز بكل شيء أراد أن يفوز به، والجميع يرغب في أن يستبدل مسيرته بالمسيرة التي حققها (موراي)".

من جهته، قال ديوكوفيتش (31 عاما) الذي خاض هذا الأسبوع مباراة تحضيرية مع موراي المتوج بثلاثة ألقاب في البطولات الكبرى، إن معاناة الأخير مع الآلام كانت واضحة. وقال "لا داعي للنزول الى أرض الملعب لتلاحظ أنه يعاني، أنه لا يتحرك بالطريقة التي كان يقوم بها عادة".

وأضاف الصربي الذي يبلغ 31 عاما، مثله مثل البريطاني "أعتقد الى حد ما أننا متشابهان. مسارنا في عالم كرة المضرب الاحترافية كان مماثلا الى حد ما (…) عيد ميلاده يصادف قبل أسبوع من عيد ميلادي. نشأنا معنا نشارك في دورات الناشئين. خضنا العديد من المباريات المثيرة".