العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

عواقب صحية خطيرة للسمنة .. دراسة أمريكية تحذر

عواقب صحية خطيرة للسمنة .. دراسة أمريكية تحذر

حذرت دراسة أمريكية حديثة من أن السمنة تزيد من خطورة تعرض الشخص لمضاعفات خطيرة بسبب عدوى الإنفلونزا، بما في ذلك دخول المستشفى وحتى الموت، كما تزيد من خطورة انتشار المرض.

ولكشف العلاقة بين السمنة وزيادة خطورة فيروس الإنفلونزا، راقب فريق من الباحثين من كلية الصحة العامة في جامعة ميتشيغان الأمريكية حوالي 1800 شخص في 320 أسرة، حيث عكفوا على دراسة تأثير السمنة على مدة التعافي من الفيروس على مدار 3 مواسم للإنفلونزا من عام 2015 إلى 2017.

 

وخلص الباحثون إلى أن الأشخاص البدينين الذين يعانون أعراض الإنفلونزا، والذين تأكدت إصابتهم بفيروس الإنفلونزا مخبريا، زادت فترة تعافيهم من الفيروس بنسبة 42 في المائة مقارنة بغير البدينين.

 

أما الأشخاص الذين يعانون السمنة المفرطة المصابون بالإنفلونزا، فقد زادت لديهم مدة التعافي من الفيروس بنسبة 104 في المائة مقارنة بغير المصابين بالسمنة المفرطة.

 

واكتشفت الدراسة التي ن شرت نتائجها في دورية 'جورنال أو إنفكسشس ديزيز' أن إصابة البالغين البدينين ومفرطي السمنة بالأنفلونزا تزيد احتمالات انتشار العدوى إلى الآخرين بسبب تأخرهم في الشفاء من الفيروس، وتعرضهم للدخول إلى المستشفى للتعافي من أعراض المرض.

 

وبحسب الدراسة، يمكن للسمنة أن تغير استجابة الجسم المناعية، وتؤدي إلى التهاب مزمن يزداد مع تقدم العمر، بالإضافة إلى صعوبات في التنفس، وزيادة الحاجة إلى الأوكسجين.

 

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن الإنفلونزا الموسمية تتسبب في 3 إلى 5 ملايين حالة إصابة خطيرة كل عام حول العالم، وأكثر من نصف مليون حالة وفاة، علاوة على الآثار الاقتصادية الهائلة.

 

إضافة تعليق

انظر أيضا