العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

علماء روس يكتشفون طريقة جديدة لتصوير جوف الأرض

علماء روس يكتشفون طريقة جديدة لتصوير جوف الأرض

DR

تمكن خبراء في معهد "ميسيس" الروسي للبحوث العلمية من اكتشاف طريقة جديدة للتصوير الإشعاعي الميوني، تمكنهم من تصوير أجسام تقع على عمق كيلومترات في جوف الأرض.

وتقوم هذه الطريقة على استقبال الميونات بصفتها جسيمات أولية إشعاعية تنتج عن اصطدام الأشعة الكونية بالغلاف الجوي للأرض، حيث أن بروتونات الميونات بعد دخولها إلى طبقات الجو الكثيفة التي تقع على ارتفاع أدنى من 40 كيلومترا، تصطدم بالجزيئات التي تكون الغلاف الجوي.

ومع زيادة كثافة المادة الصلبة يقل تدفق الميونات، فإذا كان هناك جسم صلب ما في طريق هذه الميونات في المجال بين الفضاء وجهاز مستقبل إلكتروني فإن هذا الجهاز يستطيع طباعة صورة مقلوبة لملامح هذا الجسم، وفي حال وجود تجويفات داخله فإنها ستظهر أيضا على اعتبار أن الميونات العابرة لها ستتجاوز طبقات مختلفة الكثافة.

من جهة أخرى، قام علماء في معهد "ميسيس" الروسي للبحوث العلمية بالتعاون مع العلماء في معهد الفيزياء النووية للبحوث العلمية برئاسة دكتورة علوم الرياضيات والفيزياء، ناتاليا بولوخينا، بتصميم عملي لهذه المستقبلات الخاصة بعملية التصوير الإشعاعي الميوني لا تسمح برؤية الميونات فحسب بل وتحدد اتجاه حركتها بدقة.

وقالت مديرة المعهد ، أليفتينا تشيرنيكوفا، إنه يمكن عن طريق فك شفرة قراءة المستقبلات وضع صورة ثلاثية الأبعاد لأي جسم بدءا من الأجسام الواقعة داخل القشرة الأرضية بعمق متر واحد، وانتهاء بخارطة كهف داخل جبل.

واعتبرت مديرة المشروع، ناتاليا بولوخينا، أنه صار ممكنا الآن تقييم حالة فوهة بركان والتنبؤ بوقت ثورانه وحالة مفاعل نووي. كما يمكن التنقيب عن الغاز الطبيعي في جوف الأرض والتنبؤ بنشوب حريق في منجم ما، فضلا عن الحيلولة دون وقوع كوارث طبيعية مختلفة.

وأكدت التجارب التي أجريت مؤخرا في مدينة أوبنينسك في مقاطعة كالوغا الروسية فاعلية هذه التكنولوجيا. ويتم الآن إعداد مجموعة من الكاشفات التي تستهلك كمية بسيطة من الطاقة وتتصف ببساطة الاستخدام، والتي ستنصب داخل المناجم وآبار النفط والغاز والمفاعلات النووية القديمة.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا