انظر أيضا

آخر المقالات

علماء أمريكيون يستخدمون تقنية جديدة لتحديد هوية ضحايا هجمات 11 سبتمبر
Sciences et Technologies

علماء أمريكيون يستخدمون تقنية جديدة لتحديد هوية ضحايا هجمات 11 سبتمبر

قال خبراء في مكتب الطب الجنائي في مدينة نيويورك إنهم يستخدمون تقنية جديدة في تحليل الحمض النووي تساعد في التعرف على مزيد من ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2011 على مركز التجارة العالمي.




وبلغ عدد ضحايا الهجوم على برجي مركز التجارة العالمي بطائرتين مدنيتين مختطفتين 2753 قتيلا، منهم أكثر من 1000 لم يتم التعرف عليهم.

ويقول مكتب الطب الجنائي في نيويورك إنه تمكن باستخدام التقنية الجديدة من التعرف على رفات سكوت مايكل جونسون (26 عاما) الذي كان يعمل موظفا ماليا في الطابق التاسع والثمانين بالبرج الجنوبي.

وتمكن المحققون في أكبر معمل جنائي على مستوى العالم من تحقيق هذا الإنجاز من خلال إعادة اختبار بقايا عظام فحصوها عدة مرات من قبل دون أن تكلل جهودهم بالنجاح.

وقال مارك ديزاير الذي يقود المعمل الجنائي 'هذه هي كل العينات التي حاولنا تحليلها من قبل'.

ووضح ديزاير وفريقه خطوات تقنية تحليل الحمض النووي الحديثة التي يجري تطبيقها على بقايا عظام الضحايا المأخوذة من موقع الهجوم.

وقال إن التقنية التي أطلق عليها (بروتوكول مركز التجارة العالمي) استخدمت لتحديد ضحايا حوادث قطارات وطائرات وهجمات إرهابية في الأرجنتين وكندا وجنوب أفريقيا وأماكن أخرى.