العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

طفلة غردت من حلب داعية ترامب لمساعدة أطفال سوريا

طفلة غردت من حلب داعية ترامب لمساعدة أطفال سوريا

DR

غردت " بانا العابد" الطفلة السورية ذات السبع سنوات التي اكتسبت متابعة عالمية العام الماضي لتغريدات نشرتها عن مستجدات الأوضاع في حلب خطابا مفتوحا للرئيس الأمريكي دونالد ترامب تطلب منه مساعدة الأطفال الآخرين في بلدها الذي مزقته الحرب.

وأجليت الطفلة وأسرتها الشهر الماضي من الشطر الشرقي من حلب الذي كان خاضعا لسيطرة مقاتلي المعارضة، عقب هجوم للحكومة، ثم وصلوا بعدها إلى تركيا حيث كان في استقبالهم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

ونشرت والدة بانا العابد، السيدة فاطمة، على حسابها الخاص على تويتر صورة من الخطاب المكتوب بخط اليد الذي قدمت فيه الطفلة نفسها لترامب على أنها "واحدة من الأطفال السوريين الذين عانوا من الحرب السورية".

وقالت بانا في خطابها "هل يمكن من فضلك أن تنقذ أطفال وشعب سوريا؟ عليك أن تفعل شيئا لأطفال سوريا لأنهم مثل أطفالك ويستحقون السلام مثلك ... إذا وعدتني بأنك ستفعل شيئا من أجل أطفال سوريا فسأكون بالفعل صديقتك الجديدة."

وتابعت "حاليا في تركيا يمكنني أن أخرج وأقضي وقتا طيبا. يمكنني الذهاب للمدرسة على الرغم من أنني لم أذهب بعد، لهذا السبب السلام مهم للجميع حتى أنت، لكن الملايين من الأطفال السوريين ليسوا مثلي الآن ويعانون في مختلف مناطق سوريا، إنهم يعانون بسبب أناس كبار."

وفي سياق متصل، قال ترامب الاربعاء إنه "سيقيم بالتأكيد مناطق آمنة في سوريا" للاجئين الفارين من العنف دون أن يعطي المزيد من التفاصيل.

إضافة تعليق

انظر أيضا