انظر أيضا

آخر المقالات

سنة 2018 ... العيون ملتقى للأحداث الكبرى الوطنية والدولية
منوعات

سنة 2018 ... العيون ملتقى للأحداث الكبرى الوطنية والدولية

كانت مدينة العيون خلال السنة التي نودعها بعد أيام قلائل، قببة للعديد من الأحداث والملتقيات الوطنية والدولية، مما عزز مكانتها كأرض للاجتماعات واللقاءات لتبادل التجارب والخبرات بامتياز.


فقد احتضنت فضاءات هذه المدينة مزيجا من الأنشطة الاقتصادية والثقافية والفنية والرياضية، منها على الخصوص فعاليات المؤتمر الخامس للجمعية الدولية للبحوث و التنمية في الإبليات 2018، ومنتدى الأعمال المغرب - فرنسا ، ومهرجان مسرح الشارع الدولي، بالإضافة الى مباراة استعراضية في كرة القدم بمشاركة ثلة من نجوم العالم ، و "قمة التصميم المشترك " في دورتها الخامسة ". 

فمدينة العيون تعتبر، حسب المتتبعين والضيوف الذين حظوا بزيارتها، ملتقى حقيقي للتظاهرات الوطنية والعالمية ، والتي جمعت ثلة من السياسيين ورجال الأعمال والخبراء والأكاديميين والفنانين والمفكرين من جميع أنحاء العالم لتدارس مجموعة من القضايا التي تهم الاقتصاد والبيئة والثقافة والتكنولوجيا.

فقد شارك أزيد من 250 باحثا وخبيرا من 35 دولة في بداية شهر نونبر الماضي في عاصمة الأقاليم الجنوبية للمملكة في اطار فعاليات المؤتمر الخامس للجمعية الدولية للبحوث و التنمية في الإبليات 2018.

وشكل هذا اللقاء المنظم بشراكة مع وزارة الفلاحة و الصيد البحري و التنمية القروية و المياه و الغابات وولاية العيون الساقية الحمراء و جهة العيون الساقية الحمراء و مؤسسة فوسبوكراع، فرصة لإبراز العناصر المرتبطة بالإرث الثقافي والخبرة المتوارثة لدى مربي الإبل .

وعرف هذا اللقاء الذي احتضنه قصر المؤتمرات على مدى أربعة أيام تنظيم مجموعة من الجلسات العلمية، والورشات تتمحور حول خمس مواضيع أساسية همت " احدث أوجه التقدم الذي تم تحقيقه في مجال بيولوجيا الابيليات"، و"اللحوم والحليب ونظم الانتاج الاخرى وتثمينها باستخدام التكنولوجيا"، و"صحة الابيليات : احدث التطورات في مجال علم الاوبئة والتشخيص ومراقبة الامراض الناشئة والشائعة"، و"الابيليات والبيئة : اثر تغير المناخ على الابيليات" ، و" التحديات السوسيو اقتصادية في مجال انتاج الابيليات : اثر دينامية العنصر البشري والحفاظ على التقليد والمعارف المتوارثة ".

كما كانت المدينة على موعد مع منتدى الاعمال المغرب-فرنسا ، وذلك بعد الاجتماعات التي عقدت في الدار البيضاء وباريس ، بمشاركة 150 شركة وأكثر من 300 شخص ، خاصة وأن المنطقة تمثل وجهة مفضلة للشركات التي تبحث عن الاستثمار والرفع من ادائها.

لقد حقق هذا المنتدى "نجاحا كبيرا" ، حسب رئيس غرفة التجارة والصناعة الفرنسية بالمغرب (CFCIM) ، فيليب إيدرن كلاين ، والذي اعتبر أن هذا الحدث يمثل فضاء فعالا وحيويا للتواصل وتبادل التجارب والخبرات بين الفاعلين الاقتصاديين المغاربة والفرنسيين .

كما شكل هذا المنتدى فرصة لتسليط الضوء على إمكانات جهة العيون الساقية الحمراء كجسر للتواصل ومركز عبور لأفريقيا، وكذا استعراض فرص الاستثمار التي تزخر بها الجهة لفائدة المستثمرين من تشجيعهم على المساهمة في تنمية المنطقة.

فقد تميز المنتدى بتوقيع ثلاث اتفاقيات ومذكرتين تفاهم بشأن تنفيذ مشاريع التنمية في منطقة العيون الساقية الحمراء، ويتعلق الامر باتفاقيتي شراكة لتطوير وتسويق وإدارة المجمع الصناعي واللوجستي لمدينة المرسى (25 كلم جنوب مدينة العيون) ، واتفاقية إطار لإحداث فضاء للتكوين، بالإضافة إلى مذكرتي تفاهم لتطوير برامج الإدماج المهني في المهن الرقمية.

وتندرج الاتفاقيات المتعلقة بتطوير وتسويق تسيير المجمع الصناعي واللوجستي بالمرسى ، في إطار عقد البرنامج الخاص بالنموذج الجديد للتنمية بالاقاليم الجنوبية ، وخاصة المحور المتعلق بالتجارة الخارجية ودعم التصدير.

وسيمكن مشروع المحطة الصناعية واللوجستية الطموح لمدينة المرسى من تعزيز التجارة المغربية مع السوق الفرنسي والأسواق العالمية، والرفع من القدرات الصناعية والتصديرية لجهة العيون الساقية الحمراء ، خاصة فيما يتعلق بالمنتجات السمكية والفوسفاط.

وفيما يخص الجانب الثقافي ، فقد عاشت مدينة العيون من 9 إلى 11 نونبر على إيقاعات النسخة الثالثة للمهرجان الدولي لمسرح الشارع ، الذي نظمته جمعية أوديسا بمدينة العيون، في إطار الاحتفالات المخلدة للذكرى 43 لانطلاق المسيرة الخضراء، بمختلف الساحات والفضاءات العمومية بالمدينة 

ويسعى المنظمون، من خلال هذه التظاهرة إلى جعل الثقافة والفن قاطرة من قاطرات التنمية بالأقاليم الجنوبية، والتعريف بالمؤهلات الاقتصادية والاجتماعية، وتعزيز إشعاع مدينة العيون وجهة العيون الساقية الحمراء بصفة عامة.

ولم تغفل مدينة العيون الجانب الرياضي حيث كان ملعب الشيخ محمد الاغظف مرة اخرى على موعد مع مباراة استعراضية في كرة القدم بمشاركة ثلة من نجوم العالم في اطار الاحتفالات المخلدة للذكرى 43 ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة .

فقد عرفت هذه التظاهرة الرياضية التي نظمت تحت شعار "الأخوة والتضامن"، أبرز نجوم العالم من القارات الخمس، من ضمنهم كافو، وريفالدو، ورونالدينو، والغاني أبيدي بولي، والكاميروني روجي ميلا ، إلى جانب لاعب الولايات المتحدة الأمريكية كوبي دجانسون، والحارس المصري نادر السيد والسعودي سعيد لعويران والعراقي نشأة أكرم والتونسي زبير بيا، إلى جانب لاعبين مغاربة مثل سعيد شيبا، وميري وكريمو وغيرهم من اللاعبين الدوليين السابقين بالمنتخب الوطني.

وقد شكلت هذه التظاهرة الكروية التي حضر أطوارها حوالي 20 ألف متفرج، عرسا كرويا جمع بين الفرجة والاحتفاء بذكرى المسيرة الخضراء المظفرة، وفرصة لساكنة مدينة العيون وزوارها لتتبع أطوار هذه المباراة الاحتفالية في جو من الحماس ومعاينة عن قرب ألمع نجوم العالم القدامى.

وجمعت هذه المباراة التي عرفت مواكبة إعلامية واسعة، بين فريقي نجوم العرب وإفريقيا السابقين ونجوم باقي دول العالم القدامى وانتهت بفوز نجوم العرب وإفريقيا السابقين بحصة أربعة أهداف مقابل هدفين.

أخير وليس آخراً ، فقد استضافت حاضرة الاقاليم الجنوبية للمملكة ، من 25 نونبر إلى فاتح دجنبر الجاري فعاليات قمة التصميم المشترك" في دورتها الخامسة، التي نظمتها مؤسسة فوسبوكراع بتعاون مع المعهد الأمريكي ماساشوسيت للتكنولوجيا ((MIT D- Lab .

وعرفت هذه القمة تنافسا قويا بين مجموعة من الشباب من الجهات الجنوبية الثلاث، الطموحين إلى ريادة الأعمال، والفاعلين في مجال المقاولات المحلية والوطنية، إلى جانب أعضاء شبكة تحالف التأثير العلمي التابعة لمعهد ماساتشوشتس للتكنولوجيا، موزعين على ست فرق ، من اجل انجاز مشاريع تنموية تستجيب لست تحديات تم إبرازها خلال الدراسات الإعدادية لهذه القمة بمدينة العيون.

وركز هذا اللقاء على نهج مقاربة جديدة لريادة الأعمال من خلال الاعتماد على التصميم المشترك ، وهو تدريب أصلي قدمه خبراء معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لدعم رواد الأعمال الطموحين نحو الإبداع والابتكار، و خلق دينامية جديدة في مجال الأعمال وتمكين المستفيدين من اكتساب المعرفة، وتنمية القدرات المحلية ، وتعزيز مفاهيم التفاؤل ، والتمكين والتعاون والتضمين.