العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

رينزي يغادر منصبه بعد رفض الايطاليين لمشروعه الدستوري

DR

أعلن رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي استقالته الاثنين خلال خطاب مباشر على التلفزيون، بعدما مني بهزيمة كبيرة في استفتاء على إصلاح دستوري اقترحته حكومته، الأحد، يقضي بتقليص صلاحيات مجلس الشيوخ بشكل كبير، والحد من صلاحيات المناطق، وإلغاء الأقاليم.

وقال رينزي عقب الإعلان عن النتائج الاولية للاستفتاء" مهمة حكومتي تنتهي هنا بوضوح" وأضاف " سأجمع مجلس الوزراء لأوجه الشكر لهم، وبعد ذلك سأتوجه إلى القصر الرئاسي "كرينالي "لأتقدم باستقالتي".

ويستعد رينزي لتسليم السلطة إلى الرئيس الاطيالي سيرجيو ماتاريلا، بعدما صوتت الأغلبية الساحقة من الايطاليين ضد مشروع الاصلاح الدستوري الذي سهرت عليه حكومة رينزي، بحيث تراوحت النسب بين ما بين 54 و58 في المئة من نسبة الأصوات الرافضة للمشروع، فيما حصلت "نعم" للإصلاح على نسبة 42 إلى 46 في المائة من الأصوات، بمشاركة بلغت 57,22 في المئة حسب وزارة الداخلية الايطالية.

ولاقى مشروع رينزي رفضا على جميع الأصعدة، لاسيما بعدما عبرت تيارات سياسية ايطالية عن رفضها التام لما يقترحه الاصلاح الدستوري، من اليمين مرورا بالشعبويين، ثم كل التيارات المتطرفة، و"متمردين" من الحزب الديموقراطي الذي ينتمي إليه رينزي، معليين رفضهم بأن التعديل سيقود لا محالة إلى تركيز مفرط للسلطات بيد رئيس الحكومة.

وينتظر أن يدعو حزب خمسة نجوم المناهض للحكومة في إيطاليا، الذي تقوده المحامية فيرجينا راغي، التي فازت في الانتخابات البلدية في روما، إلى انتخابات مبكرة، فيما يستطيع رينزي البقاء على رأس الحزب الديمقراطي والعودة الى رئاسة الحكومة بالرغم من استقالته.

تعليق رفعت النجار، المحلل السياسي من روما

00:01:18

 

إضافة تعليق

انظر أيضا