العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

رئيس الوزراء الإيطالي يدعو إلى الامتناع عن أي "استغلال سياسي" لحادث إطلاق النار بماتشيراتا

رئيس الوزراء الإيطالي يدعو إلى الامتناع عن أي "استغلال سياسي" لحادث إطلاق النار بماتشيراتا

dr

دعا رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني إلى "الهدوء و الامتناع عن أي استغلال سياسي" لحادث إطلاق النار أمس السبت على مارة في ماتشيراتا بوسط البلاد، و الذي خلف إصابة ستة مهاجرين أفارقة، قبل شهر من الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في الرابع من مارس القادم .

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة (لا ريبوبليكا) اليوم الأحد عن جنتيلوني قوله على خلفية هذا الحادث الذي نفذه شاب إيطالي من أنصار اليمين المتطرف إن " الحقد والعنف لن يقسمنا"، "سيتم وقف هذا الخطر على الفور... سنوقفه سويا... لن تقسمنا الكراهية والعنف".

من جانبه ، اعتبر وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي، أن "كرها عنصريا أكيدا" وراء حادث إطلاق النار على مارة بشوارع مدينة ماتشيراتا ، مضيفا أن هذا الحادث ينطوي على "تطرف يميني مع نزعة للفاشية والنازية".

وأعرب وزير الداخلية عن أسفه لكون "لون البشرة هو الرابط الوحيد بين الضحايا". ويتعلق الأمر بـ"خمسة رجال و امراة، ينحدرون من مالي وغانا ونيجيريا".

وقالت الشرطة الإيطالية إن المشتبه به في حادث أمس يدعى لوكا ترايني (28 عاما) وإنه كان يلف علم إيطاليا على كتفيه عندما ألقت عناصر قوات الأمن القبض عليه في أحد شوارع ماتشيراتا .

و ذكرت وسائل إعلام محلية أن الرجل المشتبه فيه الذي ألقي عليه القبض وبحوزته مسدسا، أدى تحية فاشية لدى خروجه من سيارته .

و أطلق ترايني النار أيضا على مقر الحزب الديمقراطي الحاكم المنتمي ليسار الوسط في ماتشيراتا ، لكنه لم يصب أحدا هناك. وقال الحزب إن ترايني كان مرشحا لحزب رابطة الشمال اليميني في الانتخابات المحلية العام الماضي غير أنه لم يحصل على أي أصوات.

و يوظف حزب رابطة الشمال بقوة، حسب تقارير إخبارية ، السياسات المناوئة للهجرة في حملته الانتخابية وهو ضمن تحالف رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني المنتمي ليمين الوسط والذي يتصدر استطلاعات الرأي قبل الاستحقاقات التشريعية القادمة.

ونأى ماتيو سالفيني رئيس حزب رابطة الشمال بنفسه عن حادث إطلاق النار، لكنه قال في الوقت ذاته إن عدم فرض قيود على الهجرة تسبب في صراع مجتمعي.

و أضاف "لا أستطيع الانتظار حتى أكون ضمن الحكومة لكي أحافظ على الأمن والعدالة الاجتماعية والهدوء في إيطاليا".

أما ماتيو رينتسي زعيم الحزب الديمقراطي ورئيس الوزراء السابق فقد دعا إلى الهدوء. وكتب على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي ( فيسبوك) إن "الرجل الذي أطلق النار وأصاب ستة أشخاص ملونين هو شخص بائس ومجنون. لكن الدولة أقوى منه".

وزاد التوتر في ماتشيراتا الأسبوع الفارط بعد اكتشاف جثة شابة إيطالية باميلا ماستروبييترو (18 سنة) التي كانت قد فرت من مركز لإعادة التأهيل من الإدمان يوم الاثنين الماضي، وتم اعتقال طالب لجوء نيجيري المشتبه الرئيسي بارتكاب جريمة قتلها.

إضافة تعليق

انظر أيضا