العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

دراسة: إصابة الإنسان بالجفاف تغير شكل ونشاط الدماغ

دراسة: إصابة الإنسان بالجفاف تغير شكل ونشاط الدماغ

صورة أرشيفية

أفادت دراسة أمريكية حديثة بأن إصابة الإنسان بالجفاف تغير شكل ونشاط الدماغ، حيث يعرض جزءا من المخ إلى الانتفاخ لتشتد حدة الإشارات العصبية، لتصبح المهام الرتيبة أكثر صعوبة.

ويحدث الجفاف، وهو ليس مرضا وإنما هو حالة يحدث فيها فقدان الجسم للسوائل، عندما يتم استخدام أو فقد السوائل بصورة أكبر من تلك التي ينتجها الجسم، فلا يتوافر الماء والسوائل الأخرى التى يحتاجها الجسم للقيام بوظائفه الطبيعية، وإذا لم يتم استبدال السوائل المفقودة سوف تتعرض للجفاف.

وأوضحت هذه الدراسة، التي أجراها باحثون من معهد جورجيا للتكنولوجيا في مدينة بوسطن الأمريكية، أنه حتى بدون التعرض للجفاف فإن المجهود والحرارة قد يؤديان إلى تراجع أداء الأشخاص الخاضعين للاختبار، ولكن فقدان الماء أدى إلى تعميق حدة هذه التغيرات.

وقالت ميندي ميلارد ستافورد، الباحثة الرئيسية في هذه الدراسة، "أردنا أن نكتشف ما إذا كان للإجهاد الرياضي والتوتر الحراري تأثير على الوظيفة الإدراكية ودراسة تأثير الجفاف فوق ذلك".

وفي التجارب التي أجريت في هذا الصدد، مارس المشاركون في هذه الدراسة تمرينات ساهمت في زيادة عملية التعرق لتتقلص المساحة المليئة بالسوائل والتي تسمى بـ"البطينات" في مركز المخ، ولكن مع مضاعفة المجهود وزيادة حدة الجفاف لوحظ تضخم مساحة "البطنيات" في مركز المخ.

وأضافت ستافورد قائلة "كانت التغييرات الهيكلية ثابتة بشكل ملحوظ بين الأفراد، لكن اختلافات الأداء في المهام لا يمكن تفسيرها بالتغييرات في حجم تلك المناطق الدماغية".

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا