العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

جزر بحر الصين الجنوبي تذكي نار التوتر بين الصين والولايات المتحدة

DR

غداة التحذير الذي أطلقته الادارة الاميركية الجديدة بشأن فرض الصين سيطرتها على أراض في المياه الدولية في بحر الصين الجنوبي المتنارع عليه، أعلنت وزارة الخارجية الصينية الثلاثاء، أن بكين "عازمة على الدفاع عن حقوقها" في هذه المنطقة الاستراتيجية بالنسبة لها، مشددة على أن سيادتها على جزر "سبراتلي" والمياه القريبة منها غير قابلة النقاش.

وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الصينية ""هوا شونيينع أن  "الصين عازمة على الحفاظ على حقوقها ومصالحها الاستراتيجية في هذه المنطقة الغنية بالمحروقات، والخاضعة لسيادتها" مشيرة إلى أن بكين "ملتزمة بمفاوضات سلمية مع الدول المعنية" وهي "الفيليبين وفيتنام وماليزيا وبروناي" المشاطئة للمنطقة المتنازع عليها، مبرزة في الآن ذاته أن الولايات المتحدة ليست طرفا في النزاع ولا يحق لها التدخل.

وقالت المتحدثة ذاتها إن بكين تدعو" الولايات المتحدة إلى الوفاء بالتزامها احترام جهود دول المنطقة للحفاظ على السلام والاستقرار في بحر الصين الجنوبي".

ومن جهتها، أكدت الرئاسة الامريكية على لسان المتحدث باسمها شون سبايسر أن "الولايات المتحدة ستعمل على حماية مصالحنا، في بحر الصين الجنوبي، حيث تسيطر بكين على جزر متنازع عليها".

وأضاف سبايسر خلال المؤتمر الصحافي الأول الذي يعقده في البيت الابيض "في الواقع، إذا كانت تلك الجزر في المياه الدولية وليست فعليا أجزاء من الصين، سنعمل على الدفاع عن المصالح الدولية حتى لا تقوض من قبل دولة واحدة".

وتتبنى الادارة الامريكية الجديدة سياسة أكثر تشددا حيال الصين، لاسيما في ما يتعلق ببناءها قواعد في الجزر التابعة لمياه بحر الصين الجنوبي، وهو ما تراه الولايات المتحدة غير مشروع، وعليه أن يتوقف في أقرب الآجال، كما ستعمل هذه الأخيرة على منع الصين من الوصول الى هذه المنطقة مجددا، مع السماح لها بحرية التنقل والطيران في بحر الصين الجنوبي وفقا للقانون الدولي.

 تعليق دكتور محمد خير الوادي- رئيس مركز دراسات آسيا والصين- موسكو

00:01:32

 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا