العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

تقرير أممي يرسم صورة قاتمة لأوضاع المهاجرين في ليبيا

تقرير أممي يرسم صورة قاتمة لأوضاع المهاجرين في ليبيا

DR: REUTERS

تمكنت قوات خفر السواحل الإيطالي، الاربعاء، من نقل أكثر من 850 مهاجرا غير شرعي، بينهم عدد كبير من الأطفال، تم إنقاذهم من عرض السواحل الليبية، إلى ميناء فى جزيرة سردينيا، وذلك عقب تقرير أصدرته الأمم المتحدة ينقل الوضع المأساوي الذي تعانيه الاعداد القياسية من المهاجرين الذين يأملون في الوصول إلى أوروبا عن طريق ليبيا.

وقالت الأمم المتحدة في تقرير اصدرته الثلاثاء، إن المهاجرين في ليبيا يواجهون انتهاكات مستمرة وواسعة النطاق، كالاحتجاز التعسفي والعمالة القسرية والاغتصاب والتعذيب، مضيفة أن "وضع المهاجرين في ليبيا هو أزمة لحقوق الإنسان، فالانهيار في النظام القضائي أدى إلى حالة حصانة من العقاب تسيطر فيها عصابات إجرامية ومهربون على تدفق المهاجرين عبر البلاد".

وتضمن التقرير الأممي اتهاما خطيرا لمسؤولين ليبيين متورطين في عمليات تهريب المهاجرين، حسب معلومات حصلت عليها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، تفيد بأن "بعض أعضاء المؤسسات الحكومية وبعض المسؤولين المحليين شاركوا في عمليات التهريب." 

واضاف التقرير أن المهاجرين يتعرضون للبيع و الشراء، كما "يجبرون على العمل لدفع ثمن رحلتهم، في حين يبتز المهربون أموالا إضافية من أسرهم عن طريق نظام معقد لتحويل الأموال" وتابع التقريرأن "بعض النساء السودانيات نُصحن بأخذ حقن لمنع الحمل لمدة ثلاثة أشهر قبل السفر إلى ليبيا توقعا لاحتمال تعرضهن للاغتصاب".

وتحدث التقرير عن وضع مأساوي تعيشه النسوة المهاجرات والفتيات الصغيرات للغاية، ممن يتعرضن للاغتصاب، ويضربن  ويهددن بالبنادق إذا ما رفضن الانصياع وقاومن".

وتضمن التقرير أيضا نداء استغاثة للسلطات الليبية، لتسريع الإفراج عن المهاجرين الأكثر عرضة للمخاطر وتوفير الحماية من الانتهاكات وإحالة جرائم تهريب البشر للقضاء.

  يذكر أنه قد وصل إلى سواحل إيطاليا هذا العام أكثر من 173 ألف مهاجر، بزيادة نسبتها12 في المائة عن العام 2015، فيما لقي نحو 4164 لقوا حتفهم أثناء رحلتهم في البحر.

إضافة تعليق

انظر أيضا