العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

تعرفوا على أسباب الاهتزازات التي تصيب الحياة الزوجية لتفاديها

تعرفوا على أسباب الاهتزازات التي تصيب الحياة الزوجية لتفاديها

تنبني العلاقة الزوجية على مجموعة من التوازنات التي يؤدي اختلال أي منها إلى اهتزاز العلاقة بين الطرفين. ولتجنب الرجات التي قد تصيب العلاقة الزوجية، يجب التعرف أولا على العوامل المتسببة فيها، والتي قد تؤدي إلى إحداث شرخ عميق ما لم يتم التعامل معها بوعي وذكاء كافيين. ...

تعترض الزوجين مجموعة من الأحداث التي قد تلقي بظلالها على سير العلاقة. ولمواجهتها، تؤكد مدربة العلاقات الزوجية والأسرية فاطمة الزهراء الفتحي أن على الزوجين التحلي بالذكاء الكافي للتعامل معها. ومن بين أهم هذه الاهتزازات، قدوم الأطفال، خصوصا المولود الأول الذي يشكل قدومه حدثا قويا قد يؤثر على العلاقة بين الزوجين. ويتمثل تأثيره، حسب الفتحي، في توجيه الزوجين كامل اهتمامهما للمولود الجديد، وهو الأمر الذي يكون على حساب الطرف الآخر في العلاقة.
ومن بين الأمور الأخرى التي قد تؤثر على سير العلاقة الزوجية، الغيرة التي تصل حد المرض، إذ تتخطى الحد المطلوب للحفاظ على شرارة الحب متقدة، وتدفع بأحد الطرفين مثلا إلى التفتيش في أغراض الثاني أو ملاحقته بحثا عن دليل إدانة. كما أن الغيرة من نجاح الطرف الثاني من الأمور التي تؤثر سلبا على العلاقة الزوجية.
وتشدد الكوتش فاطمة الزهراء الفتحي على أهمية حب الذات وإيلائها الاهتمام والدلال اللازمين، فلا يمكن للفرد أن يمنح الطرف الإخر الحب والاهتمام ما لم يكن هو يحب نفسه أولا ويشعر بالسعادة والراحة بالشكل الكافي الذي يمكنه من العطاء والحب.
وتؤكد الفتحي أن إهمال الذات هو من العوامل الرائجة التي تتسبب في إحداث اهتزازات في العلاقة الزوجية، خصوصا بعد قدوم الأطفال، إذ تهمل الزوجة نفسها مكرسة كل وقتها للأبناء. وفي هذا الصدد، تؤكد الفتحي أن إحداث توازن في مختلف مجالات الحياة هو أمر ضروري لنجاح الشخص في حياته الزوجية وأيضا الأسرية والمهنية، وحتى الاجتماعية.
 

إضافة تعليق

انظر أيضا