انظر أيضا

آخر المقالات

تظاهرة في مدينة ميونيخ الالمانية ضد اليمين المتطرف
منوعات

تظاهرة في مدينة ميونيخ الالمانية ضد اليمين المتطرف

تظاهر عشرات الآلاف اليوم الاربعاء في مدينة ميونخ جنوب ألمانيا، ضد التوجهات اليمينية بولاية بافاريا، تزامنا مع تخليد الذكرى ال28 لإعادة توحيد شطري ألمانيا.


واحتج المتظاهرون على حكومة الحزب المسيحي الاجتماعي المحلية وتحولها إلى اليمين وسط تنامي حزب "البديل من أجل ألمانيا" الشعبوي المناهض للهجرة. كما نددوا بقانون الشرطة المتشدد الذي دخل حيز التنفيذ في الولاية في ماي الماضي.

وطالبوا الحكومة المحلية بسحب العديد من صلاحيات الشرطة "المتشددة" الممنوحة بموجب التشريع الجديد وبأن توقف السلطات فورا عمليات ترحيل طالبي اللجوء المرفوضين إلى البلدان المحاصرة والتي تشهد أزمات.

وذكرت الشرطة الألمانية في ميونخ أن عدد المشاركين بلغ 21 ألف شخص على الأقل، فيما قدر منظمو المظاهرة العدد ب40 ألف شخص.

وفي سياق متصل، قال رئيس البرلمان الألماني فولفغانغ شويبله في كلمة بمناسبة الاحتفال بيوم الوحدة الألمانية "نواجه في ألمانيا أيضا عجرفة شعبوية تضع الشعب في مواجهة مع الخصوم السياسيين وأقليات مزعومة وحقيقية وأفراد منتخبين من الشعب".

وأكد أنه لا يحق لأحد الادعاء بأنه وحده ممثل "الشعب"، موضحا أن جموع الناخبين ليس كتلة واحدة، بل "تعدد لقوى متعارضة".

وأضاف شويبله، المنتمي للحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة المستشارة أنغيلا ميركل، أن "التنوع" هنا ليس مجرد كلمة لوصف الواقع المجتمعي، موضحا أنه أيضا قيمة في حد ذاتها.