العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الملك محمد السادس يثمن قرارات مجلس الأمن بخصوص الصحراء المغربية

الملك محمد السادس يثمن قرارات مجلس الأمن بخصوص الصحراء المغربية

أكد الملك محمد السادس، الاثنين 20 غشت، أن المغرب يواصل، بكل ثقة والتزام، انخراطه في الدينامية التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة، بالتعاون مع مبعوثه الشخصي، بخصوص قضية الوحدة الترابية للمملكة.

وسجل الملك محمد السادس، في الخطاب الذي وجهه إلى الأمة بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لثورة الملك والشعب، أن هذا الالتزام يقوم 'على أساس نفس المرجعيات، التي حددناها في خطاب المسيرة الخضراء الأخير'، مسجلا 'بارتياح الانسجام المتزايد بين هذه المبادئ والمواقف الدولية'.
وأضاف العاهل المغربي أن 'القرارات الأخيرة لمجلس الأمن الدولي، ولقمة الاتحاد الإفريقي، تؤكد، بما لا يدع مجالا للشك، الاختصاص الحصري للأمم المتحدة في رعاية المسار السياسي'.
وبالمناسبة، عبر الملك المغربي عن الشكر والتقدير 'للقادة الأفارقة الأشقاء، الذين تفاعلوا بإيجاب مع المواقف المبدئية للمغرب، وتجاوبوا مع نداء مجلس الأمن الدولي، الذي دعا أعضاء المنتظم الدولي إلى دعم جهوده'.
وفي هذا السياق، أبرز الملك محمد السادس، أن روح وقيم ذكرى 20 غشت وما ميزها من إجماع وتلاحم وتضحيات، هي نفسها التي تحرك المغاربة، كلما تعلق الأمر بقضية وحدتهم الترابية.
وأكد العاهل المغربي أن ذكرى ثورة الملك والشعب المجيدة بما تحمله من دلالات ومعاني عميقة، هي ثورة إيجابية، رغم أنها كانت في ظروف قاسية، فقد علمت المغاربة الوطنية الحقة، وساعدتنا على المضي إلى الأمام.
وأضاف الملك محمد السادس 'وها نحن اليوم ندخل في ثورة جديدة لرفع تحديات استكمال بناء المغرب الحديث، وإعطاء المغاربة المكانة التي يستحقونها، وخاصة الشباب، الذي نعتبره دائما الثروة الحقيقية للبلاد'.
كما أشار العاهل المغربي إلى أن إرادة الله تعالى شاءت أن يتزامن، هذه السنة، تخليد ثورة الملك والشعب مع الاحتفال بعيد الأضحى المبارك. وهي مناسبات، وإن كانت تختلف من حيث بعدها الديني والوطني، إلا أنها تقترن، في قلوب ووجدان المغاربة، بقيم التضحية والوفاء التي تطبعها.

إضافة تعليق

انظر أيضا