انظر أيضا

آخر المقالات

الدار البيضاء .. الإعلان عن إطلاق برنامج "تقدم" لمساعدة الشباب على اكتساب المهارات
منوعات

الدار البيضاء .. الإعلان عن إطلاق برنامج "تقدم" لمساعدة الشباب على اكتساب المهارات

أعلن المجلس الثقافي البريطاني بالمغرب، بشراكة مع كتابة الدولة المكلفة بالتكوين المهني، عن إطلاق برنامج ‘تقدم’ في المغرب، والذي يوفر للطلاب ‘مفاتيح الثقة في أنفسهم وتمكينهم من اكتساب مهارات الحياة اليومية التي يحتاجونها للاستمتاع وتحقيق إمكاناتهم، وذلك بفضل جملة من الكفاءات الأساسية التي تجعل منهم مواطنين فاعلين وفعالين’.

وأفاد بلاغ للمجلس الثقافي البريطاني، توصلت وكالة المغرب العربي للانباء، أن اطلاق برنامج 'تقدم' في المغرب ، الذي يعني 'المضي قدما'، والمصمم ليلاءم المناهج التعليمية الحالية، سيستفيد منه أكثر من 20 مدرسا ومكونا ، علاوة على 400 طالب من معهد التكوين في مهن صناعة السيارات في الدار البيضاء.
و نقل البلاغ عن علي موزوني، المسؤول عن هذا البرامج في المغرب، قوله إنه 'لمواجهة تحديات القرن 21 ، يحتاج الشباب إلى تطوير المهارات الناجعة والإيجابية ( ..) و نحن سعداء لكوننا قادرين على إطلاق هذا المشروع المبتكر والجذاب(تقدم) ، الذي يهدف إلى مساعدة الجيل القادم على اكتساب المهارات التي يحتاجونها في حياتهم المهنية والشخصية لمواجهة بعض التحديات الأكثر إلححا و استعجالية '.
وأخذا بعين الاعتبار الاهتمام المتزايد للمشغلين بالمهارات، يمنح ' تقدم ' آفاقا جديدة للحقل التعليمي في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، تتعلق بضمان حصول الشباب على المهارات والأساليب والسلوكيات الناجعة التي ستساعدهم على النجاح في المستقبل وبناء قدرتهم على التأقلم والمرونة في شتى الظروف.
و أشار البلاغ الى أن الانظمة التعليمية في هذه الدول ترتكز على الإعداد الأكاديمي والتقني للخريجين وحاملي الشهادات، ولكنها بالمقابل تولي عناية أقل بالمهارات الحياتية، الأمر الذي يزيد في تعقيد إشكالية البطالة. وأوضح أنه تمت بلورة برنامج ' تقدم' من قبل البنك البريطاني (إتش إس بي سي) الشرق الأوسط، بشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني ،ويتضمن محتوى أعدته مؤسسة (غودال ) ، مضيفا انه في السنوات الأربع التي أعقبت إطلاق برنامج 'تقدم' في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، شارك في المسابقة 5400 طالب و 370 مدرسا من 250 مدرسة في 10 دول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وستغطي ورشتا عمل يزمع تنظيمهما في إطار البرنامج، باقة من المجالات الهامة للمهارات الحياة اليومية، بما في ذلك الفكر النقدي وأساليب التواصل الفعال والتخطيط المنظم وكيفية اتخاذ المبادرات، حيث سيتعلم الطلاب أيضا أهمية البرهنة عن المرونة والشجاعة و التصميم، مع تحديد هدف واضح وحسن التحكم في عواطفهم، والتي تعد أيضًا عناصر أساسية في تجربة التعلم.
وتتضمن نتائج التعلم الأساسية الأخرى لبرنامج ' تقدم '، استيعاب وفهم المهارات الحياتية، بما في ذلك كيفية التواصل وإثبات الكفاءات والثقة في النفس إزاء الآخرين.
وسيختتم البرنامج التكويني الذي سيستمر لمدة سبعة أسابيع، بورشة عمل نهائية و بمسابقة تسمى 'أفكار مستقبلية : اجعلها تحدث'، التي ستحفز الطلاب على تطوير أفكار وتصورات مبتكرة، لمواجهة التحديات العالمية الرئيسية المرتبطة بالبيئة، والصحة أو ازدهار ورفاهية المجتمع.