العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الخارجية الأمريكية تعتزم فحص حسابات التواصل الاجتماعي لطالبي التأشيرات

الخارجية الأمريكية تعتزم فحص حسابات التواصل الاجتماعي لطالبي التأشيرات

DR

كشفت اقتراحات لوزارة الخارجية الأمريكية اليوم الجمعة أن الحكومة تعتزم جمع معلومات خاصة بحسابات التواصل الاجتماعي لمعظم الراغبين في دخول الولايات المتحدة في إطار سياسة الرئيس دونالد ترامب "للفحص المشدد".

وأظهرت تلك الاقتراحات أن معظم طالبي التأشيرات للهجرة أو لغير الهجرة البالغ عددهم نحو 14.7 مليون شخص سنويا سيكونون مطالبين بإدراج الحسابات التي استخدموها على مواقع التواصل الاجتماعي على مدى الأعوام الخمس السابقة في نموذج طلب التأشيرة.

وستنشر وزارة الخارجية الاقتراحات في مذكرة في السجل الاتحادي اليوم الجمعة للحصول على موافقة مكتب الإدارة والميزانية.

وسيكون التعليق على الاقتراحات متاحا لعامة الناس لمدة 60 يوما. وتدعم الاقتراحات تعهدا قطعه ترامب أثناء حملته الانتخابية في عام 2016 بالتصدي للهجرة غير الشرعية لدواع أمنية ودعوته "لفحص مشدد" للأجانب الذين يدخلون الولايات المتحدة.

وعبر الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية عن قلقه وقال إن الخطوة سيكون لها تأثير "مفزع" على حرية التعبير. وقالت هينا شمسي مديرة مشروع الأمن القومي في الاتحاد في بيان "سيتساءل الناس الآن عما إذا كان ما يقولونه على الإنترنت سيُحرف أو يُساء فهمه من موظف حكومي".

وتابعت قائلة "هناك خطر حقيقي من أن التدقيق في حسابات مواقع التواصل الاجتماعي سيستهدف مهاجرين ومسافرين من دول ذات أغلبية مسلمة بشكل ظالم ويعرضهم لرفض التأشيرات دون تمييز ودون أن يفعل ما يذكر لحماية الأمن القومي".

وقالت الوزارة إنها لا تعتزم سؤال معظم طالبي تأشيرات الدخول من الدبلوماسيين والمسؤولين بشأن معلومات حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم بشكل دوري.

وإذا تمت الموافقة على الاقتراحات فسُيلزم مقدمي الطلبات بتقديم أرقام هواتفهم وعناوين بريدهم الإلكتروني وتاريخ رحلاتهم الخارجية في الأعوام الخمسة الماضية. وقالت الوزارة إنه سيطلب منهم الإجابة أيضا عما إذا كان جرى ترحيلهم أو طردهم من أي بلد أو إذا كان أي من أفراد أسرهم تورط في أنشطة إرهابية.

إضافة تعليق

انظر أيضا