انظر أيضا

آخر المقالات

الحكومة الأردنية تحصل على ثقة مجلس النواب
دولي

الحكومة الأردنية تحصل على ثقة مجلس النواب

منح مجلس النواب الأردني، في ختام جلسة مناقشة البيان الوزاري، التي بدأت الأحد الماضي وتواصلت حتى مساء الخميس 19 يوليوز، ثقته لحكومة عمر الرزاز بحصولها على 79 صوتا مقابل حجب 42 صوتا وامتناع نائبين عن التصويت، وغياب 6 نواب.


وقال رئيس الوزراء عمر الرزاز، في معرض رده على مناقشات النواب للبيان الوزاري للحكومة، إن جميع الملاحظات والآراء والأفكار التي طرحت خلال المداولات تحظى بكثير من الاهتمام، مؤكدا أن "الطريق صعب وطويل، لكننا سنعمل بكل ما أوتينا من عزم واجتهاد لنبلغ طموحات الأردنيين بغد أفضل".

وأكد أن الحكومة تهدف إلى تحفيز الشباب، واستثمار طاقاتهم، ليكونوا مواطنين فاعلين ومنتجين في مجتمعاتهم، مشيرا إلى أن الحكومة ستطلق عددا من البرامج "تمكننا من الاستثمار في الأجيال الناشئة".

وشدد على أن كل ما يقال حول "صفقة القرن" أو "الوطن البديل" وما يخرج بين الحين والآخر من مفاهيم، "يتبخر أمام الثوابت الأردنية"، مشيرا إلى أن "الأردن هو الأقرب لفلسطين، وسنبقى السند الأشد صلابة لأشقائنا الفلسطينيين".

وكان رئيس الوزراء الأردني، قد اكد الأحد الماضي، أمام مجلس النواب لطلب الثقة، أن الحكومة "ستضع الأولويات عبر آليات شراكة حقيقية، تعبِر عن هموم المواطنين وآمالهم وتطلعاتهم، وتضع آليات للتنفيذ، وبرنامج عمل زمني ضمن الموارد والقدرات المتاحة، ومكاشفة شفافة حول مدى الإنجاز، تتيح للمواطن المشاركة الفاعلة في تحقيق التنمية وصنع القرار عبر اختياره لممثليه على المستوى المحلي والوطني".

يشار إلى أن الحكومة الأردنية الجديدة والتي تضم 29 وزيرا بينهم سبع نساء، أدت اليمين الدستورية يوم 14 يونيو المنصرم أمام العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الذي كلف الرزاز بتشكيلها في الخامس من نفس الشهر خلفا لهاني الملقي الذي قدم استقالته على خلفية الاحتجاجات التي شهدها الأردن مؤخرا ضد مشروع قانون ضريبة الدخل.