العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الجزائر على وقع احتجاجات عارمة وتوقعات بـ "انفجار اجتماعي" خطير

الجزائر على وقع احتجاجات عارمة وتوقعات بـ "انفجار اجتماعي" خطير

ذكرت وسائل إعلام جزائرية أن عدد من المدن والبلدات في المرتفعات وجنوب الجزائر تعيش على إيقاع احتجاجات ذات طابع اجتماعي – اقتصادي، وذلك بسبب انقطاع الكهرباء و تفشي البطالة، وضعف البنية التحتية الأساسية، وهو ما دفع سكان هذه المناطق القاحلة والصحراوية إلى التعبير عن غضبهم علنا.

وقالت صحيفة 'الوطن' الجزائرية إنه في ولاية بشار، مواطنون ضد الانقطاع المستمر للكهرباء والمياه، خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة.

وفي أدرار أيضًا، خرج العشرات من المواطنين للمطالبة بمجانية الكهرباء.

وحسب نفس المصدر،  فإن لائحة الانتقادات طويلة وتشمل مجالات البطالة، والسكن، والبنية التحتية الخاصة بالرعاية، ووسائل النقل، والتهميش الذي يتعرض له الشباب، وغيرها من المشاكل. 

وبعد يوم من زيارة وفد رسمي برئاسة وزير الداخلية نور الدين بدوي إلى مدينة الجلفة، خرج عشرات المتظاهرين احتجاجا على سوء الإدارة والتهميش الذي تعيشه المدينة المعروفة بمساهمتها الكبيرة في تربية الأغنام والماعز.

وحسب ذات المصدر فقد تكررت الاحتجاجات في مدن جزائرية اخرى كورقلة ، حيث تم منع تنظيم حفل موسيقي بسبب الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية المتدهورة في المدينة. 

وأشارت الصحيفة إلى أن ضعف المسؤولين أمام قوة الاحتجاجات، وعجزهم عن تقديم  حلول معقولة وناجعة لمطالب السكان في الجنوب كما في المرتفعات، 'لا يبشر بالخير لمستقبل البلد. مؤكدة على انه 'لا ينبغي استبعاد خطر حدوث انفجار اجتماعي خطير.'

 

إضافة تعليق

انظر أيضا