انظر أيضا

آخر المقالات

أسبانيا تبحث عن انتصار أول أمام إيران
روسيا 2018

أسبانيا تبحث عن انتصار أول أمام إيران

تمكّن منتخب إيران من إنجاز مهمته على أكمل وجه. لا شك أنه كان محظوظاً بعض الشيء عند فوزه على المغرب في اللحظات الأخيرة، غير أن الفريق فعل تماماً ما كان منتظراً منه قبل البطولة، أي اللعب بروح قتالية عالية. ولقد كان يُدرك أن التعادل في المواجهة الأولى لن يكون كافياً لضمان التأهل في هذه المجموعة الصعبة. أما الآن فيتصدّر أبناء القارة الصفراء المجموعة برصيد ثلاث نقاط وأصبحوا أكثر ثقة في أنفسهم.

كانت بداية بطل العالم في نسخة 2010 قوية ومثيرة، فتعادله ضد البرتغال يستحق بلا شك أن يدخل تاريخ النهائيات العالمية. لكن منتخب لا روخا لا يملك في رصيده الآن سوى نقطة وحيدة. هل سيغيّر فرناندو هييرو شيئاً في فريقه لخوض المباراة الثانية. ليس هناك في الواقع سبب يدفعه للتغيير؛ بتسجيله ثنائية، أظهر دييجو كوستا أنه ملائم جداً لمنظومة التيكي تاكا، كما أن الكرة كانت تنتقل بشكل جيد في وسط الميدان، ودافيد دي خيا سيبذل قصارى جهده لكي لا يستقبل من جديد ثلاثة أهداف وبإمكانه أيضاً التعويل على كابتن فريقه سيرخيو راموس.

تحليل المراسلين

 منتخب إيران 
بعد الفوز بالنقاط الثلاثة في المباراة الأولى، باتت علامات الطموح والثقة في تحقيق التأهل إلى الدور التالي بادية على اللاعبين في كل حصة تدريبية. ويتعين على المدرب كارلوس كيروش إعادة بناء دفاعه، ذلك أنه سيفتقد لخدمات روزبه شيشمي، ولأنه تنتظره مهمة عسيرة أمام الهجوم الأسباني القوي. وعلينا أن ننتظر لنرى ما أعده كيروش من أجل إيقاف المهاجمين الأسبان.

 منتخب أسبانيا  
بعد التعادل المثير أمام البرتغال، سيدخل المنتخب الأسباني مباراة إيران بروح عالية وشعور جيد، لكن مع الأخذ في الحسبان أنه سيواجه الفريق الوحيد في المجموعة الذي في حوزته ثلاث نقاط. لكن السؤال المطروح هو: هل سيكون داني كارفاخال جاهزا للمشاركة في هذه المواجهة؟ وهل سيلعب ناتشو أساسياً على الجهة اليمنى خاصة بعد الأداء القوي الذي قدّمه في المباراة الأخيرة؟

هل تعلم؟

بفوزها في الأنفاس الأخيرة على المغرب، أنهت إيران سلسلتين سلبيتين. فمن جهة أولى، حققّ أبناء كارلوس كيروش، بعد سبع مباريات (5 هزائم وتعادلان)،انتصارهم الأول في النهائيات العالمية منذ الفوز على أمريكا بنتيجة 2-1 في فرنسا 1998. ومن جهة ثانية، جاء الفوز الإيراني ليضع حداً لمشوار من إثني عشر مباراة للفرق الآسيوية بدون أي فوز يذكر. وكان فوز اليابان على الدنمارك بنتيجة 3-1 في جنوب أفريقيا 2010 آخر فوز لممثل عن الإتحاد الآسيوي لكرة القدم في العرس العالمي.

التشكيلات المحتملة

أسبانيا: دافيد دي خيا؛ جوردي ألبا، سيرخيو راموس، جيرارد بيكيه، ناتشو؛ سيرجيو بوسكيتس، تياجو ألكانتارا، أندريس إنييستا، إيسكو، دافيد سسيلفا؛ دييجو كوستا

إيران: علي رضا بيرانوند؛ رامين رضائيان، مرتضى بوراليجانجي، بيمان منتظري؛ مسعد شجاعي، سعيد عزت اللهي، إحسان حاجي صافي، أوميد إبراهيمي؛ وحيد أميري، سردار أزمون، علي جاهان بخش