العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

أزمة الهجرة: الاتحاد الأوروبي يعلن بدء عملية تدريب خفر السواحل الليبي

DR

ارتفعت حصيلة الضحايا في صفوف المهاجرين الذين خاضوا مغامرة عبور المتوسط هذا الاسبوع إلى 68 قتيلا وثلاثين مفقودا، بعدما أعلنت منظمة أطباء بلا حدود، الاربعاء، أنها عثرت على جثث لـ 25 مهاجرا كانوا على متن زورق قبالة السواحل اللليبية.

وأعلنت المسؤولة في المنظمة ميشيل تيلارو في بيان رسمي، أن فرق الانقاذ التابعة لاطباء بلا حدود إلى جانب عنصار من منظمة "سي ووتش"الالمانية غير الحكومية، قضوا ساعات طويلة في محاولة انتشال الجثث، قائلة إن " مزيج المياه والوقود كان كثيفا إلى درجة لم نكن قادرين على البقاء على الزورق وقتا طويلا. كان الامر رهيبا".

ومن جهته قال ستيفانو ارجينزيانو المسؤول عن أنشطة الهجرة في أطباء بلا حدود "إنها مأساة، لكن للاسف لا يمكننا القول أنه يوم استثتائي في المتوسط، فقد كان الاسبوع الماضي فظيعا لطواقمنا التي تقوم باستمرار بعمليات إنقاذ يقضي خلالها الكثير من الرجال والنساء والاطفال".

ولقي حوالي 100 مهاجر مصرعهم الأسبوع الماضي، جراء عدة أسباب منها الغرق أو الاختناق في زوارق مكتظة، أو بسبب انبعاث الوقو،  كما فقد عشرات آخرون في البحر، حسب آخر تقديرات المفوضية العليا للاجئين، التي أعلنت أنه مقابل كل 47 تمت اغاثتهم هذا العام في وسط المتوسط، قضى أو فقد شخص واحد.

وفي سياق متصل، قال الناطق باسم عملية صوفيا البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي انتونيلو دي رينتسيس، إن الاتحاد الأوروبي سيواصل تدريب خفر السواحل الليبي هذا الأسبوع، بدءا بمائة شخص من أصل حوالي ألف من عناصر خفر السواحل، للمساعدة في الحد من التدفق الكبير للاجئين على السواحل الليبية، وذلك بعدما طالبت منظمة "سي ووتش" الألمانية للإغاثة، الاتحاد الأوروبي، بإعادة النظر في برامجه لتدريب قوات خفر السواحل الليبي لمواجهة زوارق الهجرة غير الشرعية، معربة عن قلقها من حدوث أضرار أكبر في حال استمر التعاون بين القوات الليبية والاتحاد الأوروبي.

توضيحات جمعة القماطي - رئيس حزب التغيير الليبي - لندن

00:05:14

 

إضافة تعليق

انظر أيضا