Actualités : International Imprimer cet article S'abonner au flux rss de cette rubrique Agrandir la taille de la policeReduire la taille de la police
كلينتون في اسرائيل لمناقشة التغييرات التي تجتاح المنطقة
رويترز  
بدأت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الاثنين محادثات مع المسؤولين الاسرائيليين يفترض ان تركز على التغييرات التي تجتاح المنطقة بالاضافة الى ايران ومحادثات السلام المتعثرة.

وفي محطتها الاخيرة من جولة استغرقت 12 يوما ستقوم كلينتون باطلاع المسؤولين الاسرائيليين على نتائج زيارتها الى مصر حيث التقت الرئيس المنتخب حديثا محمد مرسي ورئيس المجلس العسكري المشير حسين طنطاوي.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية للصحافيين مساء الاحد قبل وصول كلينتون انها تريد "اجراء محادثات استراتيجية اوسع حول التغيير والتحولات الكبيرة في المنطقة منذ اكثر من عام". واشار المسؤول الى ان المحادثات ستكون نوعا من "المقارنة بين ملاحظات استراتيجية", موضحا انها ستقوم ايضا "باطلاع" المسؤولين الاسرائيليين على ما يحدث على الجبهة الدبلوماسية في محاولة لانهاء اراقة الدماء في سوريا.

وستبلغ كلينتون، التي يرافقها مبعوث الولايات المتحدة للسلام في الشرق الاوسط ديفيد هيل ونائبة وزيرة الخارجية ويندي شيرمان التي تمثل واشنطن في المحادثات مع ايران، خلال زيارتها المسؤولين الاسرائيليين الكبار ومنهم الرئيس شيمون بيريز ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو بان المسؤولين المصريين اكدوا دعمهم لمعاهدة السلام مع اسرائيل. وكانت مصر اول دولة عربية توقع اتفاق سلام مع اسرائيل عام 1979. وقد وصفت كلينتون الاتفاق بانها "حجر زاوية"الامن في المنطقة.

وتزايدت المخاوف في اسرائيل من قيام الرئيس المنتخب محمد مرسي القادم من حركة الاخوان المسلمين, بالسعي لاعادة مناقشة اتفاق السلام. المسؤول الاميركي قال ان "اسرائيل لديها مصلحة كبيرة في دور قيادي لمصر في السلام الاقليمي والامن وفي التزام مصر بمعاهدة السلام المصرية الاسرائيلية".

كلينتون التقت، الاثنين، وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان في مقر وزارة الخارجية في القدس. وستلتقي كلينتون رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض بعد محادثات اجرتها في 6 من يوليو في باريس مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وتعثرت محادثات السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين منذ سبتمبر 2010 بعد خلاف حول بناء المستوطنات في الضفة الغربية. وسعت الولايات المتحدة حتى الان من دون جدوى للتقريب بين الطرفين.

وقال المسؤول الاميركي للصحافيين الذين يسافرون مع الوفد "من الواضح ان كل يوم يمر دون التوصل الى اتفاق سلام يجعلنا غير راضين". واضاف "بالطبع كنا احببنا لو قدمنا في هذه الرحلة لتوقيع اتفاق سلام. وكنا نتمنى ان يحدث ذلك قبل عامين". واكمل ان "عدم قدرتنا على فعل ذلك يدل على صعوبة التحدي لكن استمرارنا في الامر يدل ايضا على اهمية هذه المسالة لنا ولها (كلينتون) بشكل خاص".

ويطالب الفلسطينيون بان توقف اسرائيل البناء على اراض يريدونها لدولتهم المستقبلية وبقبول اطار للمحادثات على الحدود. وقال عباس ايضا انه على اسرائيل اطلاق سراح 123 فلسطينيا محتجزين قبل توقيع اتفاق اوسلو عام 1993 قائلا بان اسرائيل وعدت بالافراج عنهم لكنها لم تفعل ذلك. من جهتها, تصر اسرائيل على العودة الى المفاوضات دون شروط مسبقة.

ويشكل موضوع البرنامج النووي الايراني مسالة كبرى في الزيارة اذ تسعى الولايات المتحدة الى "مقارنة الملاحظات" مع اسرائيل حول انشطة ايران النووية و"انشطتها في المنطقة". وبالرغم من نفي طهران المتكرر تشتبه الدول الغربية بان ايران تخفي هدفا عسكريا وراء برنامجها النووي الذي دانه مجلس الامن الدولي في ستة قرارات منذ 2006.

اما اسرائيل التي تعد القوة النووية الوحيدة في المنطقة (على الرغم من عدم اعلانها ذلك صراحة), فتعتبر ان وجودها سيكون مهددا ان امتلكت طهران القنبلة الذرية.



ا ف ب
16/07/2012 à 10:55
    Partage sur Facebook Partager        
Lire aussi
Page : <<   1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27   >>