Actualités : International Imprimer cet article S'abonner au flux rss de cette rubrique Agrandir la taille de la policeReduire la taille de la police
لبنان: عدد القتلى يرتفع إلى أربعة في اشتباكات ضارية بطرابلس
تتواصل الاشتباكات بضراوة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة شمال لبنان بين عناصر مسلحة من منطقتي باب التبانة (أغلبية سنية) وجبل محسن (أغلبية نصيرية) في مدينة طرابلس حيث ارتفع عدد القتلى اليوم الإثنين إلى أربعة بينهم جندي.
 

 شرارة الاشتباكات انطلقت  في ساعة متأخرة من ليلة الأحد حين اعتقل جهاز الأمن العام ناشطا سلفيا بتهمة "الاتصال بجماعات إرهابية" ما أثار موجة غضب عارم في صفوف مناصريه.

وجاء توقيف الناشط اللبناني شادي مولوي الذي كان موقوفا قبل سنتين بتهمة الانتماء إلى تنظيم أصولي في أعقاب اعترافات أدلى بها موقوف أردني وصل إلى دمشق مبعدا من طهران فأبعدته السلطات السورية إلى لبنان.

ويتوافد عدد كبير من مؤيدي مولوي إلى ساحة النور وسط طرابلس  احتجاجا على القرار الذي صدر عن قاضي التحقيق العسكري صقر صقر الذي وجه لمولوي تهمة الانتماء لتنظيم إرهابي مسلح.

وفي وقت تواصل فيه مصلح الامن اللبناني تحقيقاتها مع مولوي تتكثف الاتصالات على عدة مستويات لإيقاف نزيف الدم في طرابلس حيث أصيب أزيد من أربعين مدنيا بجروح أيضا منذ صباح أمس .

فعلى الصعيد السياسي شدد الرئيس العماد ميشال سليمان على "أهمية ان يعي الجميع من مسؤولين وقيادات سياسية خطورة الانزلاق الى التوتر الأمني".

كما شدد سليمان وفق مصدر رسمي على "انعكاس ذلك سلبا على الوضع العام في البلاد وعلى الفرقاء أنفسهم في هذه الظروف البالغة الدقة التي تشهدها المنطقة وتمر بها".

أما رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري فقد ندد بما يحصل في طرابلس من إغلاق للطرقات وإحراق للإطارات واعتصامات عشوائية وشهر السلاح بين أبناء المدينة الواحدة.

يذكر أن العديد من المراقبين يرون أن أحداث طرابلس الدامية ليست وليدة اعتقال مولوي في نهاية الأسبوع المنصرم فحسب بل إنها نتيجة حتمية لارتدادات الأزمة السورية على لبنان.

وفي هذا السياق أكدت وزارة الخارجية الفرنسية وقوفها إلى "جانب السلطات اللبنانية في استعدادها لتهدئة التوترات الداخلية في سياق الأزمة السورية".

ودعت في بيان أصدرته اليوم الإثنين "جميع اللبنانيين لجعل مصلحة لبنان فوق كل الاعتبارات الأخرى وإلى تفضيل الحوار والوحدة الوطنية والسلم الوطني من أجل تجنب الصراع المستورد إلى بلادهم".

 



و مع
14/05/2012 à 18:12
    Partage sur Facebook Partager        
Lire aussi
Page : <<   1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27   >>