Actualités : Maghreb Imprimer cet article S'abonner au flux rss de cette rubrique Agrandir la taille de la policeReduire la taille de la police
''تراجع كبير'' في حرية الصحافة بتونس خلال الفترة الأخيرة (نقابة)
اعتبرت النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين في تقريرها السنوي حول واقع الصحافة في البلاد، أن حرية الصحافة سجلت "تراجعا كبيرا" خلال الفترة الماضية.

وجاء في التقرير، الذي نشر أمس الخميس بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة (3 مايو) تحت عنوان "واقع حرية الصحافة في تونس" أن الصحفيين واجهوا منذ ثورة 14 يناير 2011 التي أطاحت بالنظام السابق "العديد من الانتهاكات والاعتداءات التي استهدفت الاعلاميين سواء من قبل المؤسسة الأمنية أو بعض رجال السياسة ومجموعات من المواطنين أو بعض الميليشيات التي تتحرك وفق أجندات سياسية".

وانتقد التقرير ما وصفه ب"تساهل الحكومة وصمتها عن ظاهرة الميليشيات التي تنشط وتتنقل بحرية تحت غطاء ما يعرف برابطات حماية الثورة"، مشيرا إلى أن "الاعتداءات" على الصحافيين بلغت في الفترة الأخيرة "رقما غير مسبوق وتمثلت في التعنيف الجسدي والاعتداء اللفضي وتعطيل حرية العمل والإحالة على القضاء".

وحسب التقرير فإن الاعلام التونسي "يصطدم بعراقيل عديدة تجاوزت ما كان يواجهه من ضغوطات واعتداءات في عهد النظام السابق بعد أن استفاد الصحفيون من هامش الحريات الذي فرضه الوضع الثوري وتحول التوجه العام نحو تقديم منتوج اعلامي يؤسس لإعلام حر تعددي وديمقراطي".

وتطرقت الوثيقة إلى ما وصفته ب "المحاولات المتتالية للهيمنة على الصحافة والصحافيين والهجمات الممنهجة التي تهدف الى تدجين الإعلام وتركيعه"، متهمة أطراف مشاركة في الحكومة بمحاولة "التأثير على الخط التحريري للأجهزة الاعلامية وتوجيهه وفق رؤيتها السياسية"، كما أشارت إلى "غياب ارادة سياسية فعلية (لدى الحكومة) لإصلاح الاعلام".

ودعا التقرير مكونات المجتمع المدني والرأي العام في تونس إلى "الانتصار لمبادئ حرية الاعلام والتعبير والإبداع باعتبارها إحدى الضمانات الاساسية الى جانب قضاء مستقل في المحافظة على حقوق الناس وحرياتهم وكل ما من شأنه أن يديم الديمقراطية والحرية".

وفي سياق متصل، اعتبرت رئيسة النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، نجيبة الحمروني، خلال تقديمها للتقرير في ندوة صحفية، أن الاعلام التونسي، الذي مثل في الفترة التي أعقبت الاطاحة بنظام الرئيس السابق، زين العابدين بن علي، "القاطرة التى تقود البلاد نحو الديمقراطية، أصبح اليوم يواجه صعوبات جمة بسبب تدخل العديد من الاطراف فيه".

وكان الرئيس التونسي، المنصف المرزوقي، قد اعتبر أمس، خلال حفل بقصر قرطاج بمناسبة تسليم جائزة اليونسكو 2012 في اليوم العالمي لحرية الصحافة، أن الاعلام التونسي "يعيش حالة مخاض طبيعية" ستؤدي حتما إلى إعلام سيكون في "خدمة الديمقراطية بدرجة عالية من المهنية".

وقال إن الحكومة في النظام الديمقراطي يجب "ألا تضيق ذرعا بالإعلام مهما رأت فيه من تحامل أحيانا ومن ابتعاد عن الموضوعية أحيانا أخرى"، مؤكدا الحاجة إلى "صحافة حرة (...) تبني الوطن ولا تسقط في الاعتداء على كرامة الناس ولا في حبائل السلطة".

كما شدد على تطلعه إلى أن يصبح الاعلام في بلاده "سلطة حقيقية تنير الطريق للسلطات الاخرى عن طريق نقد أدائها وإنارة الرأي العام"، مجددا التأكيد على أنه "لا تراجع عن حرية الاعلام".



و م ع
04/05/2012 à 10:17
    Partage sur Facebook Partager        
Lire aussi
22/11/2014 à 10:39
22/11/2014 à 11:25
20/11/2014 à 18:00
18/11/2014 à 12:10
21/11/2014 à 12:39
21/11/2014 à 13:11
21/11/2014 à 14:33
18/11/2014 à 12:17
20/11/2014 à 21:18
18/11/2014 à 12:44
21/11/2014 à 12:40
18/11/2014 à 12:57
Page : <<   1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27   >>