العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

من أجل رشيد طه..

من أجل رشيد طه..

فيلم حياته انتهى أمس عن سن 59، و الرجل الذي قدم الكثير لجيل بأكمله من مهاجرين أنهكه الداء. رحل إلى دار البقاء، و جثمانه سيوارى الثرى غدا في الجزائر التي عاتبها بحب و أحبها بعتاب..

يتبع

إضافة تعليق

حلقات أخرى