العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

مأساة بيت الحكمة

مأساة بيت الحكمة

كان الخليفة هارون الرشيد حريصا على إثراء (بيت الحكمة ) بالكتب التي تتناول شتى أنواع العلوم .. ولأنه كان على ذلك الحرص ، فقد أمر ، لما فتح (عمورية ) و (أنقرة ) بالمحافظة على ما بها من مكتبات .. واختار من بين العلماء والمترجمين من تولوا أمر انتقاء الكتب القيّمة فاختاروا النفيس منها والنادر في الطب والفلك والفلسفة وحملوها إلى بغداد..

إضافة تعليق

حلقات أخرى