العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

تلك البدايات الصاخبة في صفرو الهادئة..

تلك البدايات الصاخبة في صفرو الهادئة..

في كل بلدة في المغرب، هناك مناضل سينمائي حقيقي لا ينتظر جزاء من أحد.. انحناءة إجلال لواحد من هؤلاء، اسمه "محمد السنني".. لم أقدم يوما الشكر لأحد، لأني صنعت نفسي بنفسي و بدعم من المقربين و من الإذاعة التي أشتغل لها منذ سنوات طويلة. البقية يتكلمون كثيرا، و أحيانا لا أتذكرهم. لا أعرفهم، و بالتالي يستحيل أن يكونوا يوما قد جعلوا عودي يشتد. شخص أنا ملزم بتقديم الشكر له، و هو محمد السنني. مثقف هادئ، وزع المعرفة السينمائية بهدوء، في صفرو الهادئة. نشر الثقافة السينمائية بطريقته، و كثيرون من أمثاله في مدن و بلدات أخرى، يستحقون الثناء و لا ننتبه لهم للأسف في وسائل الإعلام..

يتبع

إضافة تعليق

حلقات أخرى