العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الحلقة : مهمّشون

الكبوة

الكبوة

بعد أسابيع قليلة ، صار ( الزبير ) حمالا مفضلا لدى تجار كثيرين في درب غلف فقد لمسوا لديه الأمانة والجد ثم إنهم كانوا يجدون فيه شابا له قدر لا بأس به من الإطلاع على أمور كثيرة .. كان ميالا إلى القراءة .. يخصص من وقت راحته أيام الجمعة نصيبا للبحث في الجوطية عن الكتب القديمة .. وذات مرة إلتقى رجلا فرنسيا ، علم منه أنه يسكن الدار البيضاء منذ أربعين عاما ..

إضافة تعليق

حلقات أخرى