العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

14 قتيلا في فيضانات قوية ضواحي أثينا وفق حصيلة جديدة

14 قتيلا في فيضانات قوية ضواحي أثينا وفق حصيلة جديدة

ارتفعت حصيلة الفيضانات القوية التي شهدتها الضاحية الغربية للعاصمة اليونانية أثينا الأربعاء إلى 14 قتيلا وفق الأرقام الجديدة التي أعلنت عنها السلطات المحلية مساء اليوم.

فقد غمرت الأمطار والسيول عشرات المنازل والمحال التجارية وجرفت العديد من السيارات كما حاصرت مئات السكان داخل منازلهم في منطقة نيا بيرامرس التي تقع على بعد 27 كلم غرب أثينا.

وكانت البلدة الأكثر تضررا هي ماندرا والتي وقعت فيها غالبية الوفيات غرقا داخل المنازل او في الشوارع أو جرفتها المياه نحو البحر. وقالت السلطات إن الحصيلة مرشحة للارتفاع حيث يتم البحث عن مفقودين داخل محطة بنزين غمرتها المياه.

وأغلقت المدارس والمصالح العمومية في هذه البلدة المكتظة بالسكان والتي تحولت الى بركة ماء وأوحال.

وانتشلت مصالح الوقاية المدنية جثة امرأة جرفتها المياه من داخل منزلها ثم في وقت لاحق ثلاث جثث من داخل منازل فيما عثر لاحقا على جثث امرأة ورجلين واحد قرب إحدي الطرقات واثنان في الساحة الخارجية لمنزليهما الذين غمرتهما المياه كما انتشلت ثلاث جثث من البحر.

وتمكنت فرق الوقاية المدنية من إنقاذ ركاب حافلة تقطعت بهم السبل بعد أن جرفتهم المياه من وسط الطريق السيار بين أثينا ومدينة كورينثوس الذي توقفت فيه الحركة بالكامل.

وأضافت أنها أجرت 340 تدخلا لإنقاذ السكان من داخل منازلهم التي امتلأت بالمياه.

ووقعت غالبية الوفيات داخل المنازل الصغيرة والتي لم يتمكن أصحابها من الهرب الى الأسطح في انتظار قدوم الإسعاف.وبلغ علو المياه في بعض أحياء المنطقة المنكوبة متر ونصف.

وفي أثينا وضاحيتها القريبة ظلت السماء صافية ولم تشهد تساقط أمطار.ونقل التلفزيون اليوناني عن مرقص ستاموليس رئيس بلدية نيا بيراموس قوله "غمرت المياه كل بلدة نيا بياموس فعليا لا أعتقد أننا شهدنا مثل هذه الأمطار الطوفانية من قبل". وأضاف أن الجهود جارية لإنقاذ السكان من سياراتهم ومنازلهم مشيرا إلى أنه لا يعتقد أن أحدا يواجه خطرا داهما.

وكانت اليونان أعلنت الثلاثاء حالة الطوارئ على جزيرة سيمي بعد أن جرفت عاصفة السيارات إلى البحر وألحقت أضرارا بالمنازل وتسببت في قطع إمدادات الكهرباء والمياه.?

إضافة تعليق

انظر أيضا