العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

"هاكاتون كودينغ 2018" مسابقة وطنية تتيح للأطفال ولوج العالم الرقمي

"هاكاتون كودينغ 2018" مسابقة وطنية تتيح للأطفال ولوج العالم الرقمي

DR

شارك حوالي 60 تلميذا يمثلون 14 مؤسسة تعليمية من مختلف جهات المملكة الاثنين بالرباط في المرحلة النهائية للدورة الأولى من المسابقة الوطنية " هاكاتون كودينغ2018" المبادرة التي تعمل على حث الأطفال على تملك التكنولوجيا والاندماج في المجتمع الرقمي.

وخصصت الدورة الأولى من المسابقة المنظمة من طرف وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي لمواضيع ذات صلة بأهداف الألفية للتنمية وهي تهدف إلى تحسين اكتساب المعارف عبر التعليم من خلال استخدام أدوات تكنولوجيا الإعلام والاتصال الديداكتيكية في التعليم وتلقين التلاميذ اساليب بلورة وابتكار ألعاب جماعية وإشراكهم في مشاريع تحمل قيما ومغزى.

وتندرج هذه المسابقة في إطار الرؤية الإستراتيجية لإصلاح التعليم في جانبها المتعلق بتنمية استخدام تكنولوجيا الإعلام والاتصال في التعليم و في إطار اتفاقية للشراكة من أجل تعميم "كودينغ"(بلورة برامج) في المدارس الابتدائية من خلال إشراك المدارس في رفع تحدي " كود فور ذو بلانيت" الذي يتيح للإطفال تناول رهانات أهداف الألفية للتنمية عبر اللعب.

وقد عادت الجائزة الأولى لمدرسة المجاهدين (أكادير) عن لعبة حول السكن المستدام والجائزة الثانية لمدرسة ابن كندوز ( أوسرد) عن لعبة تحث على حماية الموارد المائية فيما ذهبت الجائزة الثالثة لمدرسة النجاح ( القنيطرة) عن لعبة حول الصحة للجميع.

وقالت مديرة برنامج تعميم تكنولوجيا الإعلام والاتصال بوزارة التربية الوطنية إلهام لعزيز في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن هذه المسابقة تهدف إلى التشجيع على استخدام تكنولوجيا الإعلام والاتصال في التربية مضيفة أن الدورة الأولى للمسابقة ركزت على موضوع التنمية المستدامة من أجل تحسيس الأطفال بأهمية أهداف الألفية للتنمية وتحقيقها على المستوى الوطني .

وأضافت أنه تم تكوين وتدريب الأطفال المشاركين في رفع هذا التحدي (كودينغ) في مدارسهم وبتأطير من أساتذة موضحة أن هذه المبادرة تندرج في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص وهي تتويج لورشات في " الكودينغ" نظمت على مستوى المدارس الابتدائية حول أهداف الألفية التنموية.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا